أرشيفية

مبادرة لتوثيق التراث الشفهي القبطي في مصر


٢٢ يناير ٢٠٢٠ - ٠٦:٠٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة- يدعم المجلس البريطاني، مبادرة جديدة لفهم ورصد وتوثيق التراث الشفهي للشعب القبطي بصعيد مصر، والحفاظ عليه، وهي "جمع وتوثيق التراث الشفهي القبطي"، الذي يسعى إلى إثراء فهمنا للتراث من خلال توثيق وجهات نظر وآراء النساء وجميع الفئات المهمشة في صعيد مصر.

وتدير المبادرة، الدكتورة ماريز تادرس، أستاذ العلوم السياسية والتنمية في معهد دراسات التنمية  بجامعة ساسكس بإنجلترا، ولا تعتمد المبادرة على الخبراء المتخصصين، بل الشباب من مجتمعات صعيد مصر، الذين يتم إعدادهم ليكونوا جامعي التراث، ولهذا تعد هذه المبادرة فريدة من نوعها لأنه في هذا المجال يتم الاستعانة بخبراء من علم الآثار والأنثروبولوجيا والتاريخ والمجال الأكاديمي.

يشارك في المشروع حاليا، 85 من جامعي التراث من الشباب القادمين من نفس المجتمعات المحلية، وجميعهم يتمتعون بالثقة والاحترام في مجتمعاتهم، ولديهم حاليا المهارات والمعارف حول كيفية رصد وتوثيق والحفاظ على تراثهم.

تعمل المبادرة لصالح المجتمعات نفسها وليس فقط شباب صعيد مصر، ويشارك المجتمع بكل ما يتم رصده وتوثيقه من تراث، مثلا القصص والأغاني وتاريخ وسيرة الشخصيات المحلية، والأحداث التي تم التقاطها وتوثيقها، وسيتم نشر هذه المادة في كتب مطبوعة ستكون متاحة لخبراء التراث.


الكلمات الدلالية التراث الشفهي القبطي

اضف تعليق