هدم إسرائيل للمنازل بالقدس - أرشيفية

الاحتلال يتوسع في هدم منازل الفلسطينيين بالمناطق المصنفة "ج"


٢٥ يناير ٢٠٢٠ - ٠٩:١٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القدس المحتلة - أفاد تقرير أعده المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، بأن سياسة التوسع الاستيطاني والتعهد بضم غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات تجد طريقا في برامج الأحزاب اليمينية المتطرفة، ضمن حملاتها للانتخابات الإسرائيلية المقبلة.

وأضاف التقرير الأسبوعي حول الاستيطان، اليوم السبت، أن تصريحات قادة الأحزاب اليمينية واليمينية المتطرفة في إسرائيل تعكس الأطماع الاستيطانية والعدوانية التوسعية المعادية للسلام لهذه الأحزاب، وهي على أبواب انتخابات الكنيست الإسرائيلية في 2 مارس المقبل.

وأشار إلى أن سياسة التوسع في هدم منازل المواطنين في المناطق المصنفة "ج"، تسود في إسرائيل، موضحا أن هذه المناطق تشكل ما نسبته 61% من مساحة الضفة الغربية المحتلة، بما فيها مدينة القدس المحتلة.

وتابع، أن سلطات الاحتلال وافقت مؤخرا على 21 طلبا فقط قدمها فلسطينيون للحصول على تصاريح بناء في المناطق المصنفة "ج"، من أصل 1485 طلبا، أي تم رفض 98.6% من الطلبات، في السنوات 2016–2018، وخلال الفترة نفسها، أصدرت 2147 أمرا بهدم مبان فلسطينية في المنطقة ذاتها، بزعم البناء غير المرخص.

وحسب معطيات سلطات الاحتلال، قدم الفلسطينيون منذ العام 2000 وحتى العام 2018 نحو 6,532 طلبا للحصول على تصاريح بناء في المنطقة المصنفة "ج"، وتمت المصادقة على 210 طلبات أي 3.2% فقط، وأن معظم الطلبات التي تمت الموافقة عليها، كانت من أجل الحصول على تصاريح لمبان قائمة، وصدرت ضدها أوامر هدم.

وقال التقرير: بالعودة إلى سنوات الاحتلال الأولى فقد كانت إسرائيل تصادق على معظم طلبات الحصول على تصاريح بناء في الضفة الغربية كلها، غير أن الوضع أخذ في التغير بعد تقسيم الضفة إلى مناطق "أ" و"ب" و"ج" بموجب اتفاقات أوسلو، لتحل محلها سياسة هدم منازل الفلسطينيين في تلك المناطق.

وتوجد نحو 240 قرية فلسطينية في المناطق المصنفة "ج" ، لا توجد خرائط هيكلية إلا لنحو 27 قرية منها، هذا نقلا عن "وفا".


الكلمات الدلالية انتهاكات الاحتلال

اضف تعليق