جرافات الاحتلال

الاحتلال يشق طريق يربط تجمع مستوطنات نابلس بالأغوار


١٣ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٩:٠٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القدس المحتلة - شرعت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بشق طريق استيطاني جديد يربط تجمعات استيطانية تقع جنوب نابلس بمنطقة الأغوار.

وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية أن الطريق الاستيطاني يصل طوله إلى 8 كيلو مترا، ويبدأ من التجمع الاستيطاني الذي يضم مستوطنات "شيلو، وعليه، ومعالي لبنونة، وشفوت راحيل، وباش كودش، وكيدا، واحيا، ومجدوليم"، والتي تقع جنوب نابلس مرورا بالمعسكر الاسرائيلي "جبعيت".

وأضاف دغلس أن هذا الشارع الجديد يهدف لربط هذه المستوطنات بمنطقة الأغوار وصولا عند منطقة فصايل، ما يعني ربط شمال الضفة الغربية بجنوبها، وفتح طريق جديدة خاصة بالمستوطنين، إضافة إلى أن الشارع سوف يخترق أراضي المواطنين في دوما، وتلفيت، وقريوت، ويمر من الأراضي الفلسطينية مثل عين الرشاش، وام حجر، والجورة، والرتم، ومنطقة الزمارة، وام سويعد، وهذا يعني مصادرة الاف الدونمات الزراعية على الطريق.

وأكد دغلس أن شق هذ الطريق اليوم هو جزء من الدعاية الانتخابية لرئيس الحكومة الاستيطانية الإسرائيلية موجهة الى المستوطنين والى اليمين الاسرائيلي وتقديم "رشاوي "انتخابية لهم قبل ايام من الانتخابات الاسرائيلية على حساب اراضي المواطنين الفلسطينيين وحقوقهم واراضيهم.

أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات انه سيتم الإثنين القادم تسليم رسائل رسمية للدول التي تنتمي اليها الشركات العاملة في المستوطنات والتي اعلنت الامم المتحدة امس قائمة باسمائها لمطالبتها بإغلاق مقارها وفروعها.

وأكد عريقات في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، انه في حال عدم استجابة هذه الشركات لمطالبنا فانه سيتم ملاحقتها قضائيا في المحاكم الدولية للمطالبة بتعويضات على خلفية استغلالها للموارد والارض الفلسطينية.

وقال عريقات ان اصدار الامم المتحدة قائمة الشركات العاملة في المستوطنات.يشكل انتصارا للحق الفلسطيني والقانون الدولي في الوقت الذي يعتزم فيه نتنياهو ضم المستوطنات بدعم مع من إدارة ترمب في محاولة لتدمير الشرعية الدولية وفرص تحقيق السلام وخلق نظام دولي جديد يستند إلى سيطرة القوة والأحادية.

وزير العدل: التحضير لإعداد تصور من أجل ملاحقة ومساءلة الشركات العاملة في المستوطنات والعاملين فيها

من جهته أعلن وزير العدل محمد شلالدة أن الوزارة بالتعاون مع الخارجية تعملان على التحضير لإعداد تصور من أجل ملاحقة ومساءلة الشركات العاملة في المستوطنات والعاملين فيها من مختلف الجنسيات باعتبارهم مرتكبي جرائم بحق أبناء شعبنا.

كما طالب شلالدة في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، صباح اليوم الخميس، الأمم المتحدة بالمسارعة في وضع اتفاقية دولية تحرّم مشاركة الشركات من كافة دول العالم في دعم ومساعدة الاستيطان بكافة أشكاله.

وأكد شلالدة تكريس كافة الجهود في أسرع وقت ممكن لتقديم هذه الشركات ضمن لائحة الاتهام وتحميل المسؤولية للدول التي رخصت لها العمل كونها تنتهك حقوق الانسان في الارض الفلسطينية المحتلة.

واعتبر شلالدة قائمة الشركات العاملة في المستوطنات بمثابة وثيقة هامة جدا وتتمتع بقيمة قانونية تساهم في تسهيل مهمة الملاحقة لجنسيات الشركات لدى القضاء الوطني، وخطوة نحو حماية وتعزيز التمتع الفعال لابناء شعبنا بحقوقهم الانسانية.

وجدد وزير العدل محمد شلالدة التأكيد أن هذه الخطوة جاءت أيضا تطبقا وتأييدا لقرار مجلس الامن رقم 2334 القاضي بعدم مشروعية الاستيطان الذي يدعو الدول لعدم تقديم أي مساعدة أو دعم للسلطة القائمة بالاحتلال.



الكلمات الدلالية الاحتلال الإسرائيلي الأغوار

اضف تعليق