الغلاف

الحكايات الشعبية والتراث والأسطورة في "حدائق السلطانة"


١٨ فبراير ٢٠٢٠ - ١١:١٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

عمان- صدر حديثا عن الآن ناشرون وموزعون، المجموعة القصصية "حدائق السلطانة"، للكاتبة العمانية ثمنة الجندل، تقع في 186 صفحة من القطع المتوسط.

تضم المجموعة 21 قصة، من عناوينها: "صلّاح البيت"،"حيرة قلبها"، "ليلى وجنية البحر"، "احكِ يا شهريار"، "لسانك حصانك"، "محمد الدرة"، "المروءة لم تمت"، "طلاسم حسد"، "الناس في الدنيا معادن"، "صدفة من غير موعد"، و"حكايات شعبية تراثية من محافظة ظفار" في أربعة نصوص.

وتشتغل "الجندل" في جلّ نصوصها القصصية إلى جانب الحكاية الشعبية والتراثية والأسطورة التي تمتاز بإدهاشها وسحرها وغرائبيتها، ولكن الروائية لا تعيد تسطير الموروث، وإنما تعمل بوعي في بناء النص بإفادة من جمالياته وأنماطه الحكائية، والإفادة أيضا من سمات الحداثة التي تتيح للكاتب فضاءات واسعة وجماليات جديدة تنضاف للنص وتتصل بالصورة والتكثيف والمفارقة.

من أجواء المجموعة نقرأ:

"توسلت لوزة الفتاة المراهقة الحسناء بعينين دامعتين لا تخفيان ذكاء لأمها بألا تعطيها الحرز، لأنه يحوي شيئا من روح جدي وجدتي، اتركيه لنا..حاولت ثني أمها وصديقاتها بألا يفرطن في تروتهن المادية والمعنوية، لم يصغين إليها".


الكلمات الدلالية حدائق السلطانة

اضف تعليق