الشيخ محمد بن راشد يشهد تركيب القطعة الأخيرة من مسبار الأمل

الشيخ محمد بن راشد يشهد تركيب القطعة الأخير من مسبار الأمل


١٨ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٢:٣٢ م بتوقيت جرينيتش
الشيخ محمد بن راشد يشهد تركيب القطعة الأخيرة من مسبار الأمل

رؤيـة

دبي - أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن مسبار الأمل شاهد على قدرة شباب الإمارات، ورسالة للشباب العربي، ومحطة تاريخية في الدولة.

جاء ذلك خلال تسلُّم الشيخ محمد بن راشد، يرافقه الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، القطعة الأخيرة من المسبار وحضور عملية التركيب لها، والتي تشكل الجزء الخارجي الأخير منه وتحمل أسماء أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حُكّام الإمارات، وتوقيعاتهم وتوقيعات أولياء العهود، كما تحمل عبارة "قوة الأمل تختصر المسافة بين الأرض والسماء"، بحسب "وكالة الأنباء الإماراتية، وام".

واطلع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من فريق مسبار الأمل في مقر مركز محمد بن راشد للفضاء، على استعدادات فريق العمل لإطلاق المسبار، وتفاصيل المرحلة الأخيرة من التحضيرات التقنية واللوجستية، واستمع إلى شرح مفصل حول سير العمل وآلية تجميع واختبار المسبار واكتمال استعدادات إطلاق المسبار في مساره في يوليو المقبل.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، "دولتنا سبّاقة في كتابة التاريخ وصناعة الإنجازات وسنهدي العالم ثروة من العلوم والمعارف الفضائية".

وأشار حاكم دبي إلى أن مسبار الأمل يستعد للانطلاق للمريخ حاملاً معه رسالة وطن إماراتي وأمل أمة وتطلعات شعوب عربية وإسلامية بمستقبل مشرق.

وأكد أن فريق عمل مسبار الأمل يمثل الأسرة الإماراتية والمجتمع الإماراتي بتماسك أفراده وجماعية أدائه وتميز مهاراته وعشقه للوطن.

وختم قائلاً، "رسالتنا للعالم هي رسالة سلام وأمل بمستقبل مزدهر ومستدام تكون فيه العلوم والمعارف كتاباً مفتوحاً أمام الشعوب".

ونجح فريق "مسبار الأمل" الذي يتكون من 150 مهندسا ومهندسة وباحثا وباحثة من أبناء وبنات دولة الإمارات في تحقيق منجزات جديدة في الكفاءة والتصميم، حيث تمكن من إشراك أكثر من 60 ألف طالب ومعلم وأكاديمي في البرامج التثقيفية والتعليمية التي عمل عليها الفريق.

كما ساهم المشروع الذي شكلت مشاركة المرأة فيه النسبة الأعلى عالميا بواقع 34%، في تطوير قدرات العلماء المتخصصين في مجال علوم المريخ، وتأسيس 6 برامج جامعية في علوم الفضاء وتطوير أكثر من 200 تصميم لتكنولوجيا علمية جديدة وصناعة أكثر من 66 قطعة ميكانيكية على أرض الدولة.

وسيعمل المسبار على إرسال 1000 غيغابايت من البيانات والمعلومات للمجتمع العلمي حول العالم ستكون متاحة لأكثر من 200 جهة علمية وبحثية حول العالم، فيما ساهم المشروع بتقديم معلومات بحثية منذ بدء العمل عليه قبل ست سنوات إذ نشر الفريق العلمي للمسبار أكثر من 87 ورقة عمل وبحوث علمية متخصصة في دراسة الغلاف الجوي للمريخ تسهم في تحقيق نقلة نوعية في مجال الفضاء، كما تمكن الفريق من إنجاز أكثر من 41 مشروعاً مشتركاً بين باحثين وطلاب وعلماء في دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا.

الشيخ محمد بن راشد يشهد تركيب القطعة الأخيرة من مسبار الأمل

الشيخ محمد بن راشد يشهد تركيب القطعة الأخيرة من مسبار الأمل


اضف تعليق