المسجد الكبير في العاصمة الفرنسية باريس

الرئيس الفرنسي يعلن وقف استقدام الأئمة من دول أخرى تدريجيًا


١٨ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٥:٢٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية 

باريس - أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، أن بلاده ستوقف تدريجياً استقدام "الأئمة المعارين" من دول أخرى، مثل تركيا والجزائروالإعتماد على الأئمة المدربين في فرنسا.

وقال ماكرون على هامش إجتماع محاربة الإسلام السياسي المنعقد بمدينة مولوز "بالإضافة إلى هؤلاء الأئمة المعرين والبالغ عددهم 300، سيتم وقف تزويد المساجد بأئمة مؤقتيين خلال شهر رمضان".

كما حذر ماكرون من نقل قوانين أخرى إلى بلاد بقوله "لا يمكن أن يكون لدينا قوانين تركيا على أرض فرنسا"، مشيرا إلى انه إنه لن يسمح "لأي دولة بتغذية فكرة الجمهورية الانفصالية سواء على اسس دينية أو سياسية أو الهوية في فرنسا ". وتابع "لا أحاول الإساءة إلى أي أحد، لكنني لن أتسامح مع أي شخص".

وبهدف تفادي أي خلاف مع تركيا قال ماكرون إن "تركيا دولة كبيرة إلا أن هناك صعوبات كبيرة للمناقشة مع سلطاتها حول تدريس اللغة التركية وإرسال الأئمة إلى فرنسا". وبشان التعامل مع دول أخرى حول الإسلام أشاد ماكرون بالحوار الذي جمعه مع الجزائر والمغرب بقوله "أريد هنا أن أحيي العمل المثالي الذي قمت به مع ملك المغرب أو الرئيس الجزائري حول القدرة على بناء حلول تعليمية ودينية". وأضاف "أعتقد أن تركيا لديها الخيار اليوم في اتباع هذا المسار معنا".

وأعلن الرئيس الفرنسي التوصل إلى اتفاق مع جميع البلدان المعنية، باستثناء تركيا، بشأن إصلاح نظام الدورات الاختيارية باللغات الأجنبية التي قدمها المعلمون الذين عينتهم حكومات الدول الأخرى.

وتوترت العلاقات الدبلوماسية بين باريس وأنقرة في الأشهر الأخيرة على خلفية ملفات النزاع في سوريا وليبيا، أو الطموحات التركية حول رواسب الهيدروكربونات في شرق البحر المتوسط.

وكالات


اضف تعليق