توتر جديد تشهده العلاقات الأمريكية الصينية

الحكومة الأمريكية تعتزم فرض قيود على الإعلام الصيني


١٨ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٨:٢٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية 

واشنطن - أفادت قناة "سكاي نيوز العربية"، في نبأ عاجل لها، أن الحكومة الأمريكية قررت فرض قيود على الإعلام الصيني، والتعامل معه كالتعامل مع البعثات الدبلوماسية.

وكشفت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، عن أن السفير الأمريكى لدى ألمانيا ريتشارد جرينيل وجه تهديدًا خفيًا لرئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون يتعلق بقراره السماح لشركة هواوى الصينية للاتصالات ببناء شبكات الجيل الخامس للهاتف المحمول، قائلًا إن هذا من شأنه أن يهدد تبادل المعلومات الاستخباراتية بين أمريكا وبريطانيا.

ونقلت الصحيفة، فى تقرير لها بثته على موقعها الإلكترونى - عن جرينيل تحذيره دول العالم ، خلال كلمة له بمؤتمر ميونخ للأمن الذى اختتم أعماله، الأحد، من السير على خطى بريطانيا وذلك بالتزامن مع نظر ألمانيا فى موقفها من إتاحة وصول هواوى الى شبكاتها.

وكانت بريطانيا، قد اتخذت قرارًا بمنح شركة هواوى دورا محدودا فى بناء شبكات الجيل الخامس للهاتف المحمول، رغم حث الإدارة الأمريكية الدول على عدم التعامل مع الشركة الصينية التى تعتبرها واشنطن تشكل تهديدًا أمنيًا.

وأفادت تقارير نقلتها الإندبندنت، بأن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب كان غاضبًا خلال اتصال هاتفى أجراه مع جونسون فور إعطاء شركة هواوى الضوء الأخضر لبناء عناصر غير أساسية فى شبكة هاتف المحمول فى بريطانيا.

وفى هذا الصدد، أشارت الصحيفة إلى أن جونسون ألغى خططه لزيارته الأولى الى واشنطن كرئيس وزراء بريطانيا والتى كان من المقرر أن يقوم بها فى فصل الربيع وذلك بسبب ارتفاع حدة التوترات مع ترامب.

وردًا على سؤال طرح على متحدث باسم جونسون عما إذا كان سبب إلغاء الزيارة هو تعامل بريطانيا مع هواوي، قال "إن رئيس الوزراء سيظل على تواصل مع الإدارة الأمريكية، ويهتم فى الوقت الراهن بالمضى قدمًا فى الأجندة المحلية للحكومة والعمل على تقديم الخدمات للشعب البريطاني".

ومن جهته، أصر جونسون على أن بناء الشبكة مع الشركة الصينية يمكن أن يتم بدون تهديد التعاون الاستخباراتى مع الولايات المتحدة ودول أخرى عضو فى تحالف العيون الخمس الذى يضم كندا وأستراليا ونيوزيلندا وبريطانيا وأمريكا.


اضف تعليق