الرئيس اللبناني ميشال عون

لبنان.. الرئاسة تدعم توجه الحكومة لإدارة الديون باستثناء سداد "المستحقة"


٠٧ مارس ٢٠٢٠

رؤية

بيروت - ترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قبل ظهر اليوم السبت، في قصر بعبدا، اجتماعا ماليا واقتصاديا، في حضور رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس مجلس الوزراء حسان دياب، ونائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع الوطني زينة عكر، ووزير المالية غازي وزني، ووزير الاقتصاد والتجارة راوول نعمة، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ورئيس جمعية المصارف سليم صفير، وعدد من المستشارين، وخصص الاجتماع للبحث في مسألة استحقاق سندات لبنان الدولية "اليوروبوند" والأوضاع المالية والاقتصادية في لبنان، والإجراءات اللازمة من أجل مواجهة الأزمة المالية.

وسبق الاجتماع لقاء ثلاثي جمع عون ببري ودياب، تم خلاله التطرق إلى الأوضاع العامة والتطورات التي تشهدها الساحة اللبنانية.

وبعد انتهاء الاجتماع، قال مدير عام الرئاسة أنطوان شقير شقير في بيان: عُرضت في الاجتماع الأوضاع المالية والظروف المحيطة قبل تاريخ استحقاق سندات يوروبوندز والتي تم تداولها ومناقشتها خلال الاجتماعات واللقاءات المتتالية التي انعقدت برئاسة دولة رئيس مجلس الوزراء مع حاكم مصرف لبنان ورئيس جمعية المصارف، وفريق عمل من الاختصاصيين والخبراء، واستنادا إلى الخيارات والتصورات المتاحة قرر المجتمعون بالإجماع الوقوف إلى جانب الحكومة في أي خيار ستعتمده في مجال إدارة الديون، باستثناء دفع الديون المستحقة.

وأضاف تم التأكيد على ضرورة اعتماد وتنفيذ خطة شاملة مبنية على إصلاحات مالية وإدارية ومصرفية تتزامن معها خطة نهوض اقتصادية واجتماعية، كما ورد في البيان الوزاري للحكومة، هذا نقلا عن الوكالة الوطنية للإعلام.


اضف تعليق