أزمة كورونا فرصة للحصول على تأييد مجلس الأمن في رفع العقوبات عن إيران

كورونا يحرم الإيرانيين من عيد النوروز .. من الصحف الإيرانية اليوم الأربعاء


١٨ مارس ٢٠٢٠ - ١٢:٠٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

اليوم هو اليوم الأخير الذي تنشر فيه الصحف للعام الإيراني 1398 شمسي، ولهذا حاولت الصحف أن تختم هذا العام بالقليل من الأمل وسط الإحباط المسيطر على الأجواء التي فرضها مؤخرًا فيروس كورونا إلى جانب الفقر والاضطراب والقلق من المستقبل.

يقول الشاعر الإيراني المعاصر هوشنك ابتهاج: "أتى الربيع وحمل معه الزهور والورود، ولكن الهواء لا يشبه نفسه".. هذا الشعر يشبه حال عيد النوروز هذا العام في إيران.

وحسب تقرير قناة ايران انترنشنال، الصفحات التي كانت تخصص للنوروز ومطلع الربيع تبدو هذا العام خالية من الفرح، وتشبه التعازي.

صحيفة "جوان" نشرت على صفحتها الأولى صورة لروحاني والممرضات والحرس يضعون الكمامات الطبية، وهي صورة تعكس أحوال السنة الجديدة.

صحيفة "ابتكار" نشرت على صفحتها الأولى صورة لنوافذ مغطاة بالضباب، وعنونت "النوروز من خلف نوافذ أغلقها فيروس كورونا".

في السياق نفسه، عنونت صحيفة "وطن امروز" عن أسفها وحسرتها لعدم توفر مجال لزيارة الإمام الرضا، ونشرت صورت للمرقد مع عنوان "سلام لك من بعيد"، لم ينجح الكتاب هذا العام في رسم ابتسامة الربيع مع قلوب مدماة.

وكتب علي مير فتاح في صحيفة "اعتماد" تحت عنوان "حضرة الربيع المستطاب"، قائلا: "كيف نعيش بسلام وهذا الفيروس القاتل جعلنا مهووسين بالنظافة لدرجة أننا لم نعد نعرف كيف حل الربيع".

انتهى العام بجميع تقلباته ومراراته، وختامها كان فيروس كورونا، وكتب عبد الصمد خرمشاهي في صحيفة "آرمان ملي" أن "هذا العام بدأ بالسيول والزلازل، وها هو ينتهي بفيروس كورونا، وآثار العقوبات الأميركية بدأت تظهر بوضوح، فيما يذهب البعض إلى الأماكن المقدسة ليوجهوا إهانات للرئيس دون أي اهتمام بما يضر بهذه السفينة التي إذا غرقت ستغرق بالجميع".

وكتب علي رضا كريمي أيضًا في صحيفة "آفتاب يزد"، مقالة بعنوان "ما زلنا متفائلين"، ومع ذلك أضاف أن كثيرًا من الصحافيين تعرضوا للإيذاء النفسي، بسبب الأخبار السيئة التي يتلقونها كل يوم، لدرجة أنهم بدأوا يتلقون العلاج النفسي.

وفي آخر يوم من هذا العام، اهتمت الصحف بموضوع الاحتجاج على "إغلاق مرقد الإمام الرضا والسيدة معصومة"، وكتب محمد تقي فاضل ميبدي، أحد معلمي الحوزة الدينية في قم، مقالاً في صحيفة "آرمان ملي"، بأن "المحتجين الذين يحملون أفكار الخوارج يعرضون صحة الناس للخطر"، متسائلاً: "لماذا يستمر هذا التيار بالحياة ومن يقف وراءها". وقال ميبدي: "إنهم هم أنفسهم من هاجموا السفارتين البريطانية والسعودية وحملوا البلاد أعباءً كثيرة".

ونقرأ أيضًا مقالاً لرضا زندي في صحيفة "اعتماد"، الذي كتب أن الواقعية ليست مخيبة للآمال، وتنبأ بحذف جميع عائدات النفط العام المقبل.

وكتب زندي أن النفط الإيراني لن يوجد في سوق النفط، حيث وصل سعر البرميل إلى 20 دولارًا، وعلى المسؤولين فهم ذلك وإيجاد حل.

ومهما كان الأمر، فقد انتهت سنة مليئة بالصعوبات، نودعكم في هذا العدد اليوم لنلتقي بعد أسبوعين.. ربيع طيب، نتمنى لكم كل محبة تمكنكم من تجاوز الصعوبات.

خصوصية العام المنصرم

اختار عباس عبدي اسم "سنة الكورونا" للعام المنصرم، ورأى أن المجتمع الإيراني يواجه مشكلة كبيرة، وهي مشكلة النظر إلى المستقبل، فهو يفتقد إلى التخطيط، والأمر لا يتعلق ببرامج طويلة الأمد لمدة 10 أو 20 سنة، بل إن القضية تكمن في عدة أشهر.

وأوضح عبدي أن كورونا أظهرت أنه ليس لدى الإيرانيين أي رؤى مستقبلية، وإلا عندما كان المرض ينتشر في الصين كان يجب أن نكون حساسين لانتشار كورونا في إيران، وبحلول الوقت الذي وصلت فيه كورونا إلى إيران، كان ينبغي أن يكون لدينا رؤى أيضًا لكي لا تنتقل الأزمة إلى جميع المدن.

بقية الأزمات أيضًا، بدءًا بالسيول، إلى رفع سعر البنزين، إلى الاحتجاجات والاضطرابات، كلها كانت محتملة ومتوقعة.

على القضاء أن يتعامل مع مسببي أحداث مشهد وقم

تجمع بعض الأفراد أمام "مرقد الإمام الرضا، ومرقد السيدة معصومة"، احتجاجًا على إغلاق هذه الأماكن المقدسة.. يقول النائب البرلماني محمود صادقي في مقابلة له مع "آرمان ملي" إن "المجموعة التي تسيء إلى الرئيس، تسيء في الواقع إلى السلطات، وهي مسؤولة عن الخطر الذي يهدد الصحة العامة"، ودعا صادقي رئيس السلطة القضائية إلى التدخل في القضية ومحاسبة هؤلاء الأفراد.

وفي جزء آخر من المقابلة، قال ممثل طهران إن مستوى الحجر الصحي في البلاد يجب أن يرتفع، ويجب أن تكون هناك محاسبة جدية مع أولئك الذين يحاولون السفر.

العام المقبل عام الواقعية بين الشعب والمسؤولين

في العدد الأخير من العام، تواصلت صحيفة "شرق" مع عدد من النشطاء السياسيين والثقافيين، للحديث عن العام المنصرم والعام المقبل. ورأى صادق زيبا كلام في مقالة قصيرة أن العام الماضي (1398 شمسي) كان صعبًا، بكل أزماته المتنوعة والعديدة، مذكرًا الشعب والسلطات بأهمية التحلي بالواقعية.

وأضاف الأستاذ الجامعي أن "على المسؤولين أن ينزلوا من برجهم العاج بعد الأزمات الكبرى في العام الماضي، وأن تكون نظرتهم واقعية وأن يعلموا أنهم لن يستطيعوا إلقاء اللوم على الأجانب.. ومن ناحية أخرى، يجب على المواطنين أن يدركوا أن تنمية البلاد لا تحدث بين عشية وضحاها، مع شعارات لا تعمل، ويجب عليهم رفع قدرتهم على التحمل".

لا يمكننا أن نبني جدارًا حول البلاد ونتوقع تحقيق التنمية

تناولت صحيفة "إيران" الملف الاقتصادي وتوقعاته في العام المقبل، وتحدثت مع عدد من الخبراء الاقتصاديين، مثل جمشيد بيجويان، الذي لا يتوقع أيامًا جيدة اقتصاديًا في العام المقبل، وأن الاقتصاد الإيراني مرهون بالسياسة الداخلية والخارجية، ومن الممكن أن ينقل الملف الإيراني إلى مجلس الأمن، وعندها ستنتظر إيران عقوبات أخرى ستؤثر على الاقتصاد أكثر.

من جهة أخرى، فإن مصادر النقد الأجنبي في البلاد تتراجع، ويرى هذا الأستاذ الجامعي أن تطوير علاقات إيران مع الدول الأخرى ورفع مستوى الإنتاج يمكن أن يفتح صفحة جديدة للاقتصاد الإيراني.

فيما رأى الدبلوماسي السابق فريدون مجلسي أن اقتصاد إيران مرتبط بعلاقاتها مع العالم ودول الجوار، وعلى المسؤولين توخي الدقة في قراراتهم وتأثيرها على موائد الناس، فلا يمكن أن نبني جدارًا حول البلاد ونتوقع تحقيق تنمية اقتصادية.

البرامج التلفزيونية المباشرة تثير القلق

كان الممثل أمير حسين رستمي حاضراً أمس في برنامج فورمولا-1 الذي يبثه التلفزيون الإيراني، وكان مخصصاً لأزمة كورونا، وقد انتقد رستمي التعامل الحكومي مع الأزمة، لكن مقدم البرنامج قطع كلامه ولم يُسمح له بالظهور في الجزء الآخر من البرنامج.

وقد انتقدت صحيفة "كيهان" تعليقات أمير حسين رستمي حول سبب استمرار رحلات خطوط  ماهان الجویة إلى الصين بعد تفشي كورونا وعدم فرض حجر صحي علی قم واعتبرته تأییدا لما تروج له الشبكات الأجنبية والمعادیة للجمهورية الإسلامية. وقد أعربت "كيهان" عن قلقها بشأن بث العديد من البرامج الحية من قبل مؤسسة الإذاعة والتلفزیون الإیرانیة وحثت مديري هذه المؤسسة على إعادة النظر في برامج البث المباشر الخاصة بهم.

عناوين أخرى:-

آرمان ملي:
-  أزمة كورونا فرصة للحصول على تأييد مجلس الأمن في رفع العقوبات عن إيران.
-  رجال دين يحركون المواطنين لإعادة فتح المزارات الدينية بعد قرار الحكومة بإغلاقها.
-  انتشار كورونا في حالة تصاعد في طهران.

اخبار صنعت:
-  رفع رواتب عمال الدولة بنسبة 50% في الميزانية الجديدة.
-  تحذيرات شديدة من خطورة الاحتفال بعيد النوروز على انتشار فيروس كورونا.

قدس:
-  رئيس القضاء يخصص شعبة قضائية للتصدي لمروجي الاشاعات حول كورونا.
-  شركة أدوية إيرانية تعمل على استخراج مصل لكورونا.

كسب وكار:
-  ارتفاع أسعار السلع وسيطرة السماسرة على الأسواق في إيران.
-  موت سوق السياحة في إيران بسبب كورونا.

ايران انترنشنال:
-  الولايات المتحدة تفرض عقوبات على 12 شخصًا وشرکة متصلة بإیران.
-  سعر الدولار الأميركي في إيران يرتفع إلى 16 ألف تومان.


اضف تعليق