البنك المركزي المصري - أرشيفية

المركزي المصري يقرر وضع حد يومي لعمليات السحب والإيداع


٢٩ مارس ٢٠٢٠

رؤية
القاهرة - قرر البنك المركزي المصري وضع حد يومي مؤقت لعمليات السحب والإيداع النقدي بفروع البنوك للحد من مخاطر كورونا.

وأوضح المركزي المصري في بيان أن الحد اليومي لعمليات الإيداع والسحب النقدي بفروع البنوك أصبح عشرة آلاف جنيه (637 دولارا) للأفراد و50 ألف جنيه للشركات، بينما أصبح الحد اليومي لعمليات الإيداع والسحب النقدي من أجهزة الصراف الآلي خمسة آلاف جنيه.
يُستثنى من ذلك سحب الشركات ما يلزمها لصرف مستحقات عامليها.

ودعا البنك المركزي إلى "تقليل التعامل بأوراق النقد والاعتماد على التحويلات البنكية واستخدام وسائل الدفع الإلكترونية كالبطاقات المصرفية ومحافظ الهاتف المحمول".

وأضاف أن "كافة البنوك قامت بإلغاء المصاريف المصاحبة للتحويلات واستخدام وسائل وأدوات الدفع الإلكترونية" تيسيرا على المواطنين.

كان البنك المركزي المصري، أعلن قبل أيام تعديل مواعيد العمل بالبنوك العاملة بالسوق المحلي، عقب رئيس مجلس الوزراء بحظر حركة المواطنين على كل الطرق من السابعة مساء، وحتى السادسة صباحًا لمدة أسبوعين.

وجاء تعديل مواعيد العمل بالنسبة للموظفين من التاسعة صباحًا حتى الثانية بعد الظهر، وبالنسبة للجمهور من التاسعة والنصف حتى الواحدة والنصف بعد الظهر ،وفقالـ"رويترز".

وأصدر البنك عدة قرارات الأيام الماضية، منها إيضاحات جديدة بشأن الاستحقاقات الائتمانية للعملاء لمدة 6 أشهر، مع عدم تطبيق عوائد أو غرامات إضافية على التأجيل في السداد.

وقال المركزي إن الاستحقاقات الائتمانية الواردة بالتعليمات هي جميع المبالغ مستحقة الدفع لكافة التسهيلات الائتمانية سواء تسهيلات قصيرة الأجل أو أقساط قروض حالية أو مستقبلية بالإضافة إلى العوائد، بحيث يتم ترحيل كافة استحقاقات العملاء وجداول السداد تلقائيا من بداية تاريخ صدور التعليمات ولمدة 6 أشهر مع إخطار العملاء بأي وسيلة من وسائل الاتصال المتاحة.







اضف تعليق