أرشيفية

بالفيديو.. عراقي يهدد بقتل طاقم طبي حاول فحص إحدى نساء عائلته


٢٩ مارس ٢٠٢٠

رؤية

بغداد - أبعد رجل من محافظة البصرة، الواقعة في أقصى جنوب العراق، كادرًا طبيًّا يرافقه دورية للشرطة، تحت التهديد بالسلاح مانعًا إياهم من نقل إحدى نساء عائلته المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا كونها عائدة حديثًا من إيران التي انتقلت أغلبية الإصابات منها إلى المدن العراقية.

ووفقًا لـ"سبوتنيك" ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، يوم أمس السبت، بتسجيل مصور لمواطن من محافظة البصرة، وهو يتوعد بإخراج سلاح رشاش، وقتل جميع أفراد الفريق الطبي الذي ضم أطباء، وعناصر دورية الشرطة، حال لم يغادروا من أمام منزله.

وعندما طرق أحد أعضاء الفريق الطبي المختص بنقل المصابين، والمشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا إلى المستشفيات المحددة لإجراء الفحوصات اللازمة، باب بيت المرأة العائدة مؤخرا من إيران، والتي يحتمل بشكل كبير أنها مصابة بفيروس كورونا المستجد، خرج شاب ممتلئ، قائلا ً لهم: "المرأة لا تعاني من شيء، وغير مريضة، لذلك غادروا من هنا".



وسرعان ما رد الفريق الطبي بعبارات إقناع ودية أخبروا فيها الشاب أنه من واجبهم لأجل حماية المرأة، وعائلتها، وجميع عائلات الحي الذي تسكنه، من تفشي فيروس كورونا، وعملهم يقتضي ذلك ولن يطول الأمر سوى عدة فحوصات للتأكد من سلامتها لا أكثر.

وقبل أن ينهي الفريق إقناع الشاب، خرج لهم شخص آخر من داخل المنزل يرتدي "دشداشة" أو "جلبابا" ثوبا رجاليا، وهو يشتاط غضبًا مطالبًا إياهم بالمغادرة فورًا، وإلا فإنه سيدخل لإحضار سلاح "رشاشة" ويقتل الجميع.

وحال الشاب الأول دون تنفيذ الابن الغاضب لإحضار السلاح وتنفيذ تهديده بقتل جميع أفراد الكادر الطبي وحتى عناصر دورية الشرطة، الأمر الذي وثقه أحد المرافقين للفريق بتسجيل مصور.

ورضخ أفراد الفريق الطبي، مغادرين المنطقة، تفاديًا لسقوط ضحايا، وترك الأمر للأجهزة الأمنية للتعامل، والتصرف مع الرجل الغاضب الذي هدد بالقتل من أمام منزله بوضح النهار، في البصرة التي تحتل المرتبة الأولى بعدد المصابين بفيروس كورونا بين باقي المحافظات.

وبعد ساعات قليلة من انتشار التسجيل المصور للمواطن الذي أثار غضبًا شعبيًا واسعًا في البلاد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تناقل الناشطون صورًا له، وتسجيل آخر لعملية اعتقاله على يد الأجهزة الأمنية التي اقتادته من داخل منزله مساء أمس السبت.



اضف تعليق