الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

بعد إشارة ترامب له بالخطأ.. سعودي يكشف تفاصيل استقباله الخبر "فيديو"


٣٠ مارس ٢٠٢٠

رؤية

الرياض - عقب سخرية مواقع التواصل الاجتماعي أمس، حينما قام  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإشارة إلى المدون الشهير على العيسى، الشهير بـ"أبوالفدا"، عن طريق الخطأ بدلا من حساب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، رد اليوم برفقة أصدقائه بأنه يستطيع مساعدة ترامب بما ما وسعهم، وكان تلقى الخبر  خلال تواجده في المزرعة مع أحد من أقاربه، بينما كان يحتسي الشاي على نار الحطب.

وكشف المدون الشهير على العيسى، الشهير بـ"أبوالفدا" تفاصيل جديدة حول تلقيه "منشن" الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاطئة، أمس، التي طالب من خلالها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية المصادقة على معدات طبية .

ونشرت جريدة "اليوم" السعودية "فيديو" لقاءها مع أبوالفدا، مشيرًا إلى أنه تلقى اتصالا من أقاربه يخبرونه بما حدث، بينما كان برفقة صديقة في المزرعة يحتسيان الشاي في الوقت الذي كان العالم يردد اسمه، قائلاً: "كنت جالس أنا وعبده مشعلين الحطب نجهز الشاي، وكلمني ابن خالتي على الخاص، وقالي تعرف إيه صاير.. قولت له أيش.. قالي ترامب يغرد على تويتر ومسويلك منشن بالخطأ والشعب بيرسل".

وقال "أبوالفدا": "بدي أقول للشعب خليكم في بيوتكم لغاية ما تنتهى الأزمة .. وما تقول عنه الحكومة سوية.. أنا وصديقي عبده مستعدين أننا نلبي طلب ترامب ونساعده باللي نقدر عليه".

وترجع تفاصيل الخطأ الذي يبدو للبعض ساذجا أو غير منطقي، وذلك لتشابه اسم الإدارة على تويتر، مع اسم هذا الشخص، حيث يدعى هذا الشخص أبوالفدا، ولكنه عبر حسابه على تويتر، يسمى نفسه mlk، وهو نفس اسم الإدارة التي تدعى mlkdewine، ليتحول هذا الخطأ البسيط إلى مادة للسخرية على "تويتر"، حيث كان ترامب يريد أن يوجه رسالة إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بسرعة التحرك، لإيجاد حل لأزمة كورونا، ولكن يبدو أنه أخطأ في تحديد الإشارة أو "المنشن" ولأن "تويتر"، لا يتضمن خاصية تعديل التغريدة، فقد ترك ترامب أو مدير حسابه التغريدة كما هي.

"أبوالفدا" اسم تحول فى غضون ساعات وربما دقائق قليلة إلى ترند بسبب خطأ الرئيس الأمريكي، حيث إن أبوالفدا هو أحد الأشخاص المشهورين، على مواقع التواصل الاجتماعي السعودية، وبالأخص تطبيق "سناب شات"، وبتلقائيته في هذا التطبيق، ويحظى على تويتر بحوالي 6 آلاف متابع.



الكلمات الدلالية دونالد ترامب ترامب

اضف تعليق