أخبار دوليةالأخبار

المفوضية الأوروبية: الحياة لن تعود إلى طبيعتها إلا مع لقاح كورونا

رؤية

بروكسل – أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية “فون دير لاين” أن الحياة ستعود فقط إلى وضعها الطبيعي بمجرد أن يتوافر لقاح لفيروس كورونا المستجد على نطاق واسع، وذكرت دير لاين – في تصريحات أوردتها مجلة (بوليتيكو) في نسختها الأوروبية اليوم الأحد، على موقعها الإلكترونى – أن فرق البحث العلمي تعمل على إيجاد لقاح لهذا الفيروس ، مُشيرة إلى اقتراب اثنتين من “أكثر الفرق الواعدة” في أوروبا من تطوير لقاح.

وأعربت عن أملها في أن تتمكن الفرق البحثية من إنتاج لقاح بحلول نهاية العام الجاري، بعد ما صرحت سابقًا بأن اللقاح قد يصبح متوافرًا في الأسواق بحلول فصل الخريف، ولكن الخبراء ناقضوا هذا الموعد، منوهين بأن اللقاح قد يأخذ عامًا على الأقل لكي يتم تطويره وتصنيعه، حسبما ذكرت “أنباء الشرق الأوسط”.

وأكدت دير لاين عزم المفوضية الكشف عن استراتيجيتها للخروج من هذه الأزمة خلال الأيام المقبلة، بينما شددت على أن الدول في مراحل مختلفة للغاية من تفشي الوباء، وأن كل دولة تقرر ما تراه متماشيًا مع الوضع الذي تمر به.

وتجاوزت الحصيلة العالمية للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد حاجز الـ 108 آلاف حالة وفاة، كما تم تأكيد إصابة أكثر من مليون و781 ألف حالة، وبلغ عدد المتعافين من الفيروس أكثر من 404 أشخاص في جميع أنحاء العالم إلى الآن.
 
وكانت المفوضية الأوروبية، دعت الدول الأعضاء إلى تمديد العمل بإجراءات منع السفر غير الضروري عبر دول الاتحاد الأوروبي حتى 15 مايو المقبل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وذكرت المفوضية -في بيان بثته وكالة أنباء “آكي” الإيطالية- أن تقييمها جاء على أساس استمرار تزايد عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في مختلف دول الاتحاد الأوروبي وأيضًا الدول الأعضاء في منطقة تأشيرة الدخول الموحدة “شنجن”.

وجاء في بيان المفوضية أنه “بناءً على هذه المعطيات، يتعين تمديد حظر السفر لخفض مخاطر العدوى”، موضحًا أن “أي تمديد لحظر السفر غير الضروري لما بعد 15 مايو المقبل يحتاج إلى عملية تقييم جديدة”.

أما بالنسبة للحدود الخارجية للاتحاد، فقد أكدت المفوضية ضرورة اتخاذ إجراء منسق من قِبل الدول الأعضاء كافة.

وفي السياق ذاته، شددت المفوضية على ضرورة الحفاظ على حرية تحرك الشاحنات التي تحمل المواد الغذائية والمواد الأولية والطبية، وكذلك ضمان حركة العاملين في المجالات الأساسية عبر الحدود.

كانت المفوضية الأوروبية قد دعت للمرة الأولى في 16 مارس الماضي الدول الأعضاء إلى ضبط حركة السفر فيما بينها وعلى الحدود الخارجية لضبط تفشي وباء كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى