أخبار عربيةالأخبار

مصر: التعليم عن بُعد سيحدث نقلة نوعية في مستويات الخريجين

رؤية
القاهرة – قالت الدكتورة يوهانسن عيد، رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، التابعة لمجلس الوزراء المصري، إن التعليم عن بعد سيحدث نقلة نوعية في مستويات الخريجين في المستقبل القريب بما يتناسب واحتياجات سوق العمل في مصر وخارجها ويخدم رؤية مصر 2030، وأن القيادة السياسية في مصر كانت سباقة في حرصها على إنشاء جامعات جديدة على أعلى مستوى من التخصص والأخذ بأساليب التعلم الحديثة وفق أعلى المعايير الدولية، وأن هذه الجامعات ستمثل قاطرة مهمة وحديثة تضاف لما هو قائم بالفعل للانطلاق نحو مستقبل واعد للتعليم في مصر.

جاء ذلك خلال اجتماع “عيد”، اليوم، بحضور قيادات الهيئة، عبر تقنية “الفيديو كونفرانس”، مع مديري أفرع الهيئة بالمحافظات، حيث تم مناقشة التقارير الخاصة بمتابعة العمل بالقطاعات والإدارات المختلفة والتي يتم إنجازها إلكترونيا باستخدام البنية التكنولوجية التي تبنتها الهيئة منذ أكثر من عامين، بحسب “المصري اليوم”.

وأضافت أن “المرحلة القادمة ستشهد عملا مكثفا لوضع المعايير الجديدة للاعتماد والتي تتفق مع كافة المعايير الدولية فيما يتعلق بالتعليم عن بعد وتصميم المناهج وتحديد الوسائل الوسيطة التي سيتم العمل من خلالها في هذا المجال مع التركيز على أساليب التعلم الفعال عن بعد والذي أصبح واقعاً تفرضه علينا الظروف الراهنة”.

وأعربت رئيس هيئة الجودة والاعتماد عن تقديرها للمواجهة النوعية التي تميزت بها الدولة المصرية بكل مؤسساتها لتداعيات فيروس كورونا المستجد والتي اعتمدت إلى حد كبير على الوسائل الإلكترونية بما يتفق مع رؤية القيادة السياسية التي طرحت من ست سنوات حول ضرورة تعميم الخدمات الإلكترونية التي تقدم للمواطنين بالسرعة والدقة المطلوبين، وبما يحقق قدرا كبيرا من الشفافية في كل مراحل أداء هذه الخدمات.

واختتمت “عيد” تصريحاتها بالتأكيد على أن معايير هيئة ضمان جودة التعليم والاعتماد تتضمن استخدام الموارد والامكانات التكنولوجية لدعم العملية التعليمية، مشيرة إلى أن الهيئة ستبدأ على الفور بتطوير تلك المعايير التي سترتكز عليها في الفترة القادمة لتواكب المتغيرات والتحديات الراهنة، مضيفة أن الهيئة ستقدم الدعم الفني لكل المؤسسات التعليمية بما في ذلك توفير التدريب عالي الجودة للمتخصصين في مجال الاستثمار الفاعل لتكنولوجيا المعلومات، والاشراف على تقديمها، والمحافظة على كفاءة تشغيلها، بالشكل الذي يشجع على استثمار مهارات المتعلم ويزيد من خبرة المعلم، إضافة إلى وضع معايير محددة للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والمعدات وأساليب صيانتها ورفع كفاءتها وتوفر الموارد التقنية المتطورة والمتنوعة ذات الصلة بالبرامج التعليمية بما يحقق أهداف وغايات منظومة التعليم في مصر .

وعما تم مناقشته فيما يتعلق بمؤسسات التعليم الأزهري، صرحت الدكتورة راجيا طه، نائب رئيس الهيئة للتعليم الأزهري، بأن أزمة كورونا العالمية كانت ولاتزال تمثل فرصة لاستكشاف طاقات جديدة للدخول إلى عالم التعلم عن بعد والذي أثبت الوضع الراهن أن الأزهر وكافة المؤسسات التعليمية تملك طاقات حقيقية للنجاح والتحول الآمن من طرق تقليدية إلى طرق حديثة في التعليم.

وعن موقف مؤسسات التعليم العالي، قالت الدكتورة سناء راضي، نائب رئيس الهيئة للتعليم الجامعي، إن “وزارة التعليم العالي ومؤسساتها المختلفة أظهرت من اليوم الأول لتحديات انتشار فيروس كورونا عالميا أننا على استعداد للمواجهة كل من موقعه، وقد تواصلت هيئة الجودة مع كل أقسام الجودة بالجامعات حكومية وخاصة للوقوف على مستجدات التعامل مع الظروف التي فرضتها المواجهة العلمية والحكيمة لمخاطر فيروس كورونا”.

فيما استعرضت الدكتورة أسماء مصطفى، نائب رئيس الهيئة للتعليم ما قبل الجامعي، عبر الفيديو كونفرانس، نتائج التواصل بين المراجعين ومديري مديريات التعليم بالمحافظات والذي يتم عبر شبكة اليكترونية أسستها الهيئة من قبل أزمة كورونا بأكثر من عام في خطوة استباقية لإنجاز كافة خطوات التقدم للاعتماد وكذلك تقارير المراجعة الدورية إلكترونيا.

كما قدم الدكتور أحمد المحمدي، مساعد رئيس الهيئة، تقريرا مفصلا عن عمل فروع هيئة الجودة بالمحافظات من خلال المتابعة اليومية عبر شبكة اليكترونية كاملة تربط الهيئة بفروعها وبمديريات التعليم بالمحافظات، موضحا أن أفضل سلاح يتم استخدامه لمواجهة أزمة كورونا هو إنجاز أكبر قدر من العمل عبر الوسائط الإليكترونية وبأفضل كفاءة ممكنة.

وفي الختام، وجهت الدكتورة يوهانسن عيد الشكر لكافة العاملين بالمقر الرئيسي وبفروع المحافظات على تحملهم مسؤولية العمل في ظروف استثنائية وإنجاز كافة الأعمال المنوطة بهم والالتزام المثالي بكل الإجراءات الاحترازيه للوقاية من فيروس كورونا.

https://www.facebook.com/HadiAlabdallah/videos/2503550866535989

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى