السفير الأمريكي لدى روسيا جون سوليفان

أمريكا تدرس جميع الخيارات المتعلقة بمعاهدة الأجواء المفتوحة


٢٢ أبريل ٢٠٢٠

رؤية

موسكو - قال السفير الأمريكي لدى روسيا، جون سوليفان، إن الولايات المتحدة تدرس جميع الخيارات المتعلقة معاهدة الأجواء المفتوحة، مشيرا إلى أنه يجب على روسيا العودة إلى الوفاء بالتزاماتها.

وقال السفير الأمريكي خلال مؤتمر صحفي افتراضي " في ضوء انتهاكات المعاهدة... فإننا نراجع حاليًا مقدار مشاركتنا في المعاهدة تعود بالفائدة وندرس جميع الخيارات بموجب المعاهدة من أجل تحقيق أهداف الأمن القومي وإعادة روسيا إلى المعاهدة والوفاء بالتزاماتها"، بحسب "سبوتنيك".

وشدد على أن الولايات المتحدة لم تنسحب من معاهدة الأجواء المفتوحة وتواصل تنفيذها وتلتزم بالكامل بالتزاماتها.

وفي الوقت نفسه، شدد على أنه، وفقًا للولايات المتحدة، تواصل روسيا انتهاك التزاماتها بموجب المعاهدة. وأوضح الدبلوماسي الأمريكي: "في سبتمبر، رفضت روسيا السماح للطائرات الأمريكية والكندية بالتحليق فوق منطقة التدريب العسكري في "مركز 2019 "، على الرغم من السماح للرحلات الجوية فوق هذه المنطقة، وبالتالي انتهكت روسيا الاتفاقية".

وقال سوليفان "نواصل مناقشة المعاهدة مع حلفائنا وشركائنا ونعرب عن قلقنا المشترك من أن روسيا تنتهكها. الإدارة الأمريكية ملتزمة بالحد من التسلح ويجب على جميع الأطراف التصرف بمسؤولية فيما يتعلق بالتزاماتها".

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن اتهامات الولايات المتحدة بانتهاك روسيا لاتفاقية الأجواء المفتوحة لا تستند إلى حقائق، ويبدو أن واشنطن قررت بالفعل الانسحاب من الاتفاقية.

وقال لافروف في طاولة مستديرة مع المشاركين في صندوق دعم الدبلوماسية العامة: "كما كان الحال مع معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، يبدأ الأميركيون بصورة مكثفة - وهذا ما يفعلونه منذ زمن طويل - الترويج لفكرة أن روسيا تنتهك اتفاقية الأجواء المفتوحة، برغم أنه وكما كان الحال بشأن معاهدة التخلص من الصواريخ، لا توجد حقائق".

هذا وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، إليوت إنجل، أعلن في وقت سابق، أن واشنطن تخطط للانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة، مشيراً إلى أنه أرسل احتجاجاً بهذا الصدد إلى البيت الأبيض، وفي أعقاب ذلك، نقلت صحيفة وول ستريت جورنال، عن مصادر بأن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد وقع بالفعل وثيقة تزعم بأنها تحدد رغبة الإدارة الأميركية بالانسحاب من الاتفاقية. وفي الوقت نفسه، ووفقًا للصحيفة، فإن هذا القرار ليس نهائيًا، والمشاورات ما زالت جارية.

والجدير بالذكر، أن اتفاقية الأجواء المفتوحة، تم إقرارها في عام 1992 في هلسنكي [فنلندا]، من قبل 27 دولة من الدول – الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا. وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة، لتتمكن أي دولة من الدول الموقعة من جمع المعلومات، المتعلقة بالقوات المسلحة التابعة للدول، التي تثير قلقاً، وتضم هذه الاتفاقية اليوم 34 دولة. وقامت روسيا بالتوقيع عليها يوم 26 مايو/أيار عام 2001.


اضف تعليق