لقاء العاهل الأردني وولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني بالمحافظين عبر تقنية الاتصال المرئي

العاهل الأردني يدعو للتخفيف على المواطنين في رمضان


٢٧ أبريل ٢٠٢٠

رؤيـة

عمّان - أكد الملك عبدالله الثاني، خلال اجتماع عُقد، اليوم الإثنين، مع المحافظين عبر تقنية الاتصال المرئي، ضرورة بذل الجهود للتخفيف على المواطنين، ومتابعة الأسعار في الأسواق خلال شهر رمضان وعدم التلاعب فيها.

وأشار الملك، في الاجتماع الذي حضره الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، إلى أهمية التنسيق والتعاون مع الجهات المعنية لضمان تقديم أفضل الخدمات للمواطنين؛ وفق ما أفادت فضائية "المملكة".

وشدد الملك على ضرورة التنسيق لنقل التوجهات الحكومية من المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات إلى المحافظين في الوقت المناسب، كما أكد أهمية دور المحافظين كحلقة وصل لنقل ملاحظات أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصعوبات التي يواجهونها، إلى الحكومة.

وأكد الملك أهمية خدمة المواطنين وحماية القطاع الخاص بالمحافظات، داعياً إلى التواصل المستمر مع المواطنين ومتابعة قضاياهم.

وشدد الملك على أهمية تكثيف رسائل التوعية للمواطنين لاتخاذ إجراءات السلامة العامة اللازمة عند النزول إلى الأسواق من ارتداء كمامات وقفازات، بخاصة مع الفتح التدريجي للقطاعات المختلفة، منبهاً من خطورة عدم الالتزام بالنصائح الطبية التي قد تعيدنا "خطوتين للوراء".

وأشاد الملك، بجهود المحافظين الذين لم يغادروا مواقع عملهم منذ بداية أزمة كورونا.

واستمع إلى مداخلات من المحافظين، مؤكداً أن جميع القضايا التي تم طرحها سيتم متابعتها.

بدوره، أكد وزير الداخلية، سلامة حماد، خلال الاجتماع، أن وزارة الداخلية على تنسيق مستمر مع مختلف الجهات والمؤسسات الرسمية، وضمن عمل تشاركي يهدف إلى الحفاظ على الوطن من وباء كورونا.

واستعرض المحافظون، خلال الاتصال، الجهود التي تبذل في كل محافظة منذ بداية أزمة فيروس كورونا المستجد، ومتابعتهم لأوضاع المواطنين والتسهيل عليهم.

وأشاروا إلى أنهم في حالة طوارئ مستمرة، وعلى رأس عملهم منذ بداية الأزمة، حيث توجد خلية أزمة في كل محافظة تعمل بتنسيق مستمر مع وزارة الداخلية والمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات.

وبينوا أن هناك متابعة حثيثة للأسعار، فضلاً عن الجهد التوعوي الذي يقوم به الحكام الإداريون من خلال تقديم الإرشادات والنصائح للتعامل مع الفيروس وإجراءات السلامة للوقاية منه.
 


اضف تعليق