أخبار دوليةالأخبار

تفاصيل إعادة تركي مصاب بكورونا من السويد تكشف “الشو الإعلامي الأردوغاني”

رؤية

أنقرة- أرسلت وزارة الصحة التركية طائرة إسعاف للمواطن التركي أمر الله جولوشكان، المقيم في السويد، مع أبنائه أسماء وسميرة ومحمود وليلى، عقب استغاثة وجهتها الأخيرة، بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد بالسويد، ليتضح بعد ذلك أن الأمر “مجرد شو إعلامي”.

ونُقل جولوشكان (47 عامًا)، من الطائرة على نقالة ضغط من قبل المسعفين، إلى سيارة الإسعاف. ويعاني جولوشكان من مرض القلب، وبعدما وصل أنقرة، نُقل إلى مستشفى مدينة أنقرة للعلاج، ووُضع أبناؤه تحت حجر صحي لمدة 14 يومًا.

وحظي هذ الخبر باهتمام بالغ من جانب وسائل الإعلام الموالية لحكومة حزب العدالة والتنمية، مشيدين بـ”الدور البطولي” الذي قامت به الحكومة التركية برئاسة رجب أردوغان، وفقا لموقع “تركيا الآن”.

وحسب ما ذكرت جريدة “Tr724″، فقد أكدت ابنته ليلى جولوشكان، خلال مشاركة لها عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ليلة 23 أبريل، أنها تواصلت مع السفارة التركية، وأخبروها أن الطائرة من الممكن أن تأتي إلى السويد، وتنقل والدها مقابل 26 ألف دولار أمريكي.

ووفقًا لما نشرته جريدة “يني تشاغ” التركية، فقد انتشرت معلومات خلال وسائل التواصل الاجتماعي تعليقًا على تلك الواقعة، واتضح أن أمر الله جولوشكان عضو بالعدالة والتنمية، وله منشورات عديدة في حسابه لدعم أردوغان ودعم الحزب، كما أن وضعه المادي جيد جدًا، وأن هناك مزاعم بأن الرحلة تكلفت حوالي 90 ألف ليرة تركية.

وعلق رئيس معهد العلوم التركية في جامعة استوكهولم، بول ليفين، على تلك التفاصيل، مؤكدًا أن الحكومة التركية تسعى لتحقيق مكاسب سياسية، مستغلة تداعيات أزمة فيروس كورونا.

واعتبر المحلل السويدي، كوردو باكسي، في تصريحاته لصحيفة “أفتونبلاديت”، عملية نقل مريض إلى تركيا بطائرة إسعاف أفضل وسيلة للبروباجندا حصل عليها أردوغان في الآونة الأخيرة، وأن “الشو الإعلامي” الذي أقدمت عليه وسائل الإعلام المحسوبة على الحكومة التركية استهدف التعتيم على فشل أردوغان في مكافحة أزمة كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى