مسجد عمرو بن العاص

مصر.. بث صلاة القيام إذاعيًا بحضور الإمام و3 مصلين بمسجد عمرو بن العاص


٠٢ مايو ٢٠٢٠

رؤية

القاهرة – أعلنت وزارة الأوقاف المصرية، اليوم السبت، بث صلاة التراويح إذاعيًا بحضور الإمام و3 مصلين بمسجد عمرو بن العاص بدءا من غد الأحد وحتى نهاية الشهر الكريم.

وقالت الوزارة في بيان لها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "مع اقتراب العشر الأواخر من رمضان، وفي ظل حرص وزارة الأوقاف المصرية على بث بعض الأجواء الروحية المتصلة بالشهر الكريم، وبعد تأكد الوزارة من انضباط الأمور، والتزام جميع أئمتها والعاملين بضوابط غلق المساجد، ونجاح ضوابط تشغيل قرآن المغرب وقرآن الفجر، والتزام جميع المديريات والإدارات بالضوابط التي قررتها الوزارة، وتفهُّم المواطنين المحترمين جميعًا لهذه الضوابط التي تتخذها الوزارة؛ بناء على ما تقتضيه المصلحة الشرعية والوطنية والطبية معًا، قررت وزارة الأوقاف بالتعاون مع الهيئة الوطنية للإعلام ممثلة في قطاع الإذاعة وتحديدًا "إذاعة القرآن الكريم" ووزارة الاتصالات ممثلة في المصرية للاتصالات، بث صلاة العشاء والتراويح إذاعيًّا يوميًّا من مسجد سيدنا عمرو بن العاص "رضي الله عنه" بمصر القديمة بالقاهرة، بحضور إمام المسجد واثنين فقط من العاملين به، وبحيث تختار إذاعة القرآن الكريم يوميًّا أحد القراء المعتمدين إذاعيًّا لصلاة التراويح بالمسجد، حيث يتم نقل صلاة العشاء وصلاة التراويح نقلًا مباشرًا يوميًا عبر إذاعة القرآن الكريم، مع الالتزام بعدم فتح المسجد أمام المصلين، وعدم تشغيل أي سماعات خارجية؛ منعًا لأي تجمع خارج المسجد أو في ساحاته الخارجية، والاقتصار على تشغيل سماعة داخلية واحدة على قدر تحقيق النقل الإذاعي فقط، مع تأكيدنا على قَصْر الأمر على هذا المسجد فقط، والتزام سائر المساجد على مستوى الجمهورية بالتعليق الكامل للجمع والجماعات إلى أن يأذن الله "عز وجل" بزوال علة الغلق.

ووجهت وزارة الأوقاف المصرية الشكر للهيئة الوطنية للإعلام وإذاعة القرآن الكريم، ووزارة الاتصالات والمصرية للاتصالات؛ لقيامها بتشغيل خطوط الهاتف اللازمة لنقل شعائر صلاة العشاء وصلاة التراويح من مسجد سيدنا عمرو بن العاص "رضي الله عنه" مجانًا طوال الشهر الكريم؛ إسهامًا منها في إدخال البهجة والسرور على المتطلعين لهذا البث الروحي عبر إذاعة القرآن الكريم في ليالي هذا الشهر الكريم، ولا سيما في العشر الأواخر منه.

وأضافت: "وإننا لنسأل الله العلي العظيم أن يعجِّل برفع البلاء عن البلاد والعباد عن مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين، وأن تعود الحياة كلها إلى طبيعتها ونرى بيوت الله عز وجل عامرة بالراكعين والساجدين والذاكرين، إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير".



اضف تعليق