نائب رئيس الوزراء التركي السابق علي باباجان

‎باباجان: سياسات البنك المركزي التركي زادت الأمور سوءًا


١٠ مايو ٢٠٢٠

رؤية

أنقرة- وجَّه رئيس حزب الديمقراطية والتقدُّم علي باباجان انتقادات حادة للسياسات الاقتصادية لحكومة حزب العدالة والتنمية، مشيرًا إلى أن الحكومة نقلت الميزانيات الاحتياطية في البنك المركزي إلى خزانة الدولة وأنفقتها.

باباجان المعروف بأنه مهندس النهضة الاقتصادية التركية خلال فترة توليه منصب وزير الاقتصاد، أكد أن حكومة حزب العدالة والتنمية ارتكبت أخطاء كبيرة بحق الاقتصاد وتستمر في ارتكاب المزيد، وفقا لصحيفة "زمان" التركية.

وأشار باباجان في تصريحاته إلى أن هيكل الاقتصاد التركي كان ضعيفًا حتى قبل الأزمة الحالية (فيروس كورونا)، لافتًا إلى أن البنك المركزي التركي أنفق كميات كبيرة من احتياطات النقد الأجنبي في الفترة الأخيرة لدعم الليرة.

باباجان اتهم البنك المركزي التركي في ظل حكومة حزب العدالة والتنمية بتقليص احتياطات النقد الأجنبي إلى مستويات غير مسبوقة، مشيرًا إلى أنه أفقد الاقتصاد التركي مصداقيته.

وأوضح أن التدخلات الكثيرة للحكومة في سياسات البنك المركزي وغياب استقلاله، وتآكل الكيانات المؤسسية في تركيا، وفقدان الثقة والمصداقية في البنك المركزي جميعها أزمات كبيرة تواجه الاقتصاد التركي.

ولفت باباجان إلى أن الميزانية الاحتياطية وأرباح البنك المركزي خلال 2019 تم إنفاقها كاملة خلال شهر يناير/ كانون الثاني الماضي (2019).

يذكر أن الدولار حقق الرقم القياسي الذي بلغه خلال أزمة عام 2018 عندما اندلعت أزمة مع واشنطن بسبب اعتقال قس أمريكي بتهمة أنه العقل المدبر للانقلاب الفاشل في 2016، حيث لم ينزل الدولار منذ أيام عن 7 ليرات.

ومؤخرًا توقعت وكالة ستنادرز أند بورز للتصنيف الائتماني أن تدفع جائحة فيروس كورورنا الاقتصاد التركي إلى الركود، وترفع من عجز الموازنة إلى ما يقرب من 5% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتوقعت أن يصل صافي الدين العام في تركيا بنهاية العام 2020 إلى مستوى 34% إلى الناتج المحلي الإجمالي، مع انكماش الاقتصاد التركي بنسبة 3.1% هذا العام، على أن يظهر انتعاشًا في 2021 بنسبة 4.2%.

وكالة التصنيف الائتماني توقعت كذلك أن تسجل معدلات التضخم هذا العام 11.3%، وفي 2021 ستبلغ 10.3%، وفي 2022 سيكون 9.8%، والعام الذي يليه 8.9%.


اضف تعليق