المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة

أبو ردينة: التنسيق الفلسطيني الأردني مستمر على أعلى المستويات


١٦ مايو ٢٠٢٠

رؤية

القدس المحتلة - أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة، أمس الجمعة، أن التنسيق الفلسطيني الأردني مستمر دائما على أعلى المستويات، منوها إلى أن التعاون بين البلدين قادر على إحباط ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

وعبر أبوردينة -في تصريح لموقع "المملكة" الأردني- عن تقدير الرئيس الفلسطيني لموقف الأردن "الشجاع"، بعد تصريح ملك الأردن عبدالله الثاني الأخير الرافض بقوة لمخطط الضم الإسرائيلي.

وقال: إن التنسيق الأردني الفلسطيني يتم على أعلى المستويات وبشكل مستمر وهناك تبادل للمعلومات بيننا في كافة القضايا، مضيفا أن الجهد الأردني والفلسطيني والأوروبي قادر على إحباط هذه المؤامرة التي تمس بالشعبين الأردني والفلسطيني وبالأمة العربية.

وذكر أبوردينة أن هناك حركة فلسطينية على المستوى العالمي تعمل بالتنسيق مع الأردن للخروج من هذه المحنة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، مبينا أن ضياع القضية الفلسطينية يعني ضياع للقدس والمقدسات وضياع للهوية العربية، مضيفا: الدعم العربي في هذه المرحلة واجب والصوت العربي المرتفع مهم جدا.

وحول عملية الضم قال أبوردينة: الضم جاء بناء على خرائط أمريكية مرفوضة، فهي تنتزع 30% من الأرض الفلسطينية، الأمر الذي يهدد هوية الشعب الفلسطيني والأردني، معتبرا أن إسرائيل لا تجرؤ على ضم أي شبر من الأرض الفلسطينية دون موافقة أمريكية، على حد قوله.

وشدد على أن عملية الضم الإسرائيلي هي ضرب للقرارات العربية ومبادرة السلام العربية والقرارات الأممية التي اعترفت بفلسطين دولة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدا أن أي مساس بذلك سيترك آثاره المدمرة ولن يقف الشعب الفلسطيني ساكتا، على حد تعبيره.


اضف تعليق