احتجاجات سابقة في إيران - أرشيفية

بالفيديو.. الأمن الإيراني يفض بالقوة احتجاجات شعبية وعمالية في الأحواز


٢٣ مايو ٢٠٢٠

رؤية

طهران - فضت قوات الأمن الإيرانية بالرصاص، احتجاجات نظمها مواطنون وعمال من سكان مدينة الأحواز (ذات الأغلبية العربية) في إيران، بعدما خرجوا احتجاجا على انقطاع المياه عن المنازل وعدم صرف رواتبهم المتأخرة.

وكان مواطنون من أهالي منطقة ”الغيزانية“ التابعة للأحواز في إيران قد خرجوا في وقفات احتجاجية بعدما أغلقوا الطريق الرئيس للمدينة؛ وذلك احتجاجا على انقطاع المياه لمدة 10 أيام من شهر رمضان الجاري.

ونشر حساب تلفزيون ”إيران إنترناشونال“ المعارض مقطع فيديو يوثق لحظة إطلاق قوات الأمن الإيرانية الرصاص على المحتجين، لافتا إلى سقوط جرحى في صفوف المحتجين.



ونشر ناشط إيراني يدعى ”م. قايضي“ مقطع فيديو آخر لتعامل قوات الأمن مع المتظاهرين من أهالي الأحواز، حيث علق بقوله: ”إنهم لم يطلقوا الرصاص عليهم فسحب، بل أقدموا على ضربهم“.





وفي السياق ذاته، كشفت تعليقات لنشطاء إيرانيين أن عددا من العمال ببلدية الأهواز تعرضوا لحملة من القمع والضرب على أيدي القوات الخاصة، وذلك بعدما خرجوا في احتجاجات اعتراضا على تأخر صرف رواتبهم المتأخرة.

ونشر الناشط العمالي صاحب حساب ”جيش العمل“ تغريدة عبر موقع ”تويتر“ قائلًا: ”لقد تعرضنا نحن عمال بلدية الأحواز المضربين عن العمل لضرب وسب القوات الخاصة، وأحد أصدقائي المدعو محمد منصوري تعرض لإطلاق نار أصاب يديه وقدمه كما اعتُقل زميل آخر يُدعى رضا شريفي بعدما أصيب بإطلاق نار في منطقة الوسط بجسده“.

كما علق الناشط الإيراني ”khalabannader“ على تصاعد حملة القمع التي تطال عمال الأحواز على أيدي القوات الأمنية قائلًا: ”هجوم، وتهديد واعتقالات وإصابة عمال بلدية الأحواز بالمنطقة السادسة، وذلك بعد احتجاج وإضراب عمال البلدية عن العمل احتجاجًا على عدم صرف رواتبهم رغم قرار المجلس الأعلى للعمل“.

وشهدت عدد من المدن الإيرانية في الأسابيع القليلة الماضية موجة جديدة من الاحتجاجات لا سيما العمالية؛ اعتراضا على مماطلة السلطات في تحسين أوضاعهم، رغم تفشي كورونا وتداعياته الاقتصادية على المواطنين.


اضف تعليق