مليشيات إيران

بالفيديو.. محتجون يطيحون بصورة للخميني في ديالى العراقية


٢٤ مايو ٢٠٢٠

رؤية

بغداد - احتجاجاً على التدخل الإيراني في العراق، أسقط عراقيون غاضبون في محافظة ديالى شرق العاصمة بغداد، مساء الجمعة، صورة كبيرة لآية الله الخميني وضعتها الجماعات الموالية لإيران في إحدى مناطق المحافظة، بمناسبة الاحتفال بما يسمونه "يوم القدس العالمي"، الذي استحدثه الخميني بعد عام 1979.

وأظهر فيديو بحسب "العربية" تداوله ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي شبابا يطيحون بصورة الخميني على الأرض، وهم يرددون هتاف "كلا كلا للأحزاب".

من جانبه، كتب النائب السابق في البرلمان العراقي، مشعان الجبوري، في تغريدة عبر "تويتر" قائلا إن "أبناء محافظة ديالى الشجعان يرفضون رفع صور قادة وشخصيات من دول أخرى بمحافظتهم ويزيلونها من شوارعهم قبل مرور يوم واحد على وضعها". وتساءل الجبوري: "أليس أكرم لتلك الشخصيات لو لم ترفع صورهم في بلادنا حتى لا تتم إزالتها بهذه الطريقة؟".

وندد النائب عن محافظة ديالى، رعد الدهلكي، بقيام بعض الأحزاب برفع صور شخصيات لا علاقة لها بالعراق، مؤكداً أن ديالى محافظة عراقية لا ارتباطَ تبعياً لها لإيران.

وقال الدهلكي في بيان إن "بعض الأحزاب المتاجرة بالدماء والقضايا العربية قامت برفع صور تتناغم مع شعارات إيران فيما يسمى يوم القدس، وتحمل صوراً لشخصيات لا ترتبط بالعراق بشيء من قريب أو بعيد".

كما أضاف أن "شوارع ديالى وخاصة تقاطع القدس تم ملؤها بلافتات تحمل صورا لشخصيات إيرانية، وبمناسبة ليست من المناسبات المعتمدة من الحكومة العراقية"، مستغربا ما وصفه بـ"التطبيل خلف تلك الشخصيات الإيرانية، رغم أن العراق كان أول من تصدى لقضية فلسطين قولاً وفعلاً وليس مجرد شعارات تحت ستار مذهبي لمد نفوذه بهذه المنطقة أو تلك".

وتابع: "في حين لم نرَ إيران يوما أصدرت أوامر لإطلاق صاروخ أو حتى رصاصة على إسرائيل، بل كانت وما زالت تزرع الفتن في العراق وباقي الدول العربية تحت عناوين وذرائع مختلفة".

ورأى الدهلكي أن "المطبلين خلف تلك الشعارات، كان الأجدر بهم حفظ كرامة وثروات بلدهم واستقلاليته، وإنصاف الشباب ومنحهم بصيص أمل في مستقبلهم ومستقبل أطفالهم في العراق"، مشددا على "أهمية أن يكون لرئاسة الوزراء موقف واضح من رفع تلك الصور من طبول إيران؛ لأن العراق للعراقيين وليس لمافيات منقادة وممولة من دولة لم ولن تريد الخير للعراق ولا حتى لفلسطين".

هذا وكانت الفصائل الموالية لإيران التي احتفلت بمناسبة "يوم القدس" في شارع فلسطين ببغداد رفعت، صور الخميني والمرشد الإيراني الحالي علي خامنئي وقائد فيلق القدس السابق، قاسم سليماني، إلى جانب صور زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله وزعيم الحوثيين في اليمن.

إلى ذلك، سبق أن قام الناشطون العراقيون في المظاهرات الاحتجاجية التي انطلقت مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحرق وإزالة عشرات الصور لزعماء إيرانيين، وقاموا في نوفمبر (تشرين الثاني) بإزالة لوحة إعلانية كتب عليها شارع الخميني في محافظة النجف واستبدلوا أخرى بها كتب عليها شارع شهداء ثورة تشرين كما قاموا بإحراق القنصليتين الإيرانيتين في كربلاء والنجف.






اضف تعليق