أحد أفراد جماعة الحوثي

بعد "الزينبيات".. جماعة الحوثي تنشئ فصيل "فاطميات" لنشر الأفكار


٢٥ مايو ٢٠٢٠

رؤية

صنعاء- لم تكتف الميليشيات الحوثية بما تفعله بالنساء اليمنيات في مناطق سيطرتها من جرائم اغتصاب واعتقال، بل سلكت خطا جديدا بهدف استقطابهن مفاده استعمال التعبئة الفكرية ذات الطابع الطائفي والترويج لعقائد الميليشيا.

وكما زجت الميليشيات سابقاً بآلاف اليمنيات في فصائل أمنية وعسكرية، وسلحتهن ودربتهن على مختلف العمليات القتالية والاستخباراتية وأساليب القمع والتنكيل ضمن ما تسمى "كتائب الزينبيات"، تواصل الجماعة بصنعاء، وفي سياق استهدافها المتكرر للنساء، المضي وبصورة سرية في تشكيل فصيل نسائي جديد يسمى "الفاطميات". بحسب "العربية".

وبحسب مصادر مطلعة، كشفت المصادر أن الجماعة الحوثية بدأت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية تحركات مكثفة تقودها قريبات من زعيم الميليشيات عبد الملك الحوثي لاستقطاب الفتيات والنساء بمناطق متفرقة من صنعاء بغية إقناعهن بالانخراط ضمن التشكيل الحوثي الجديد.

كما تحدثت المصادر عن تنقل قياديات حوثيات "زينبيات" في منازل أحياء "دارس وحي المطار وسعوان ومذبح والسنينة" لاستدراج النساء واللقاء بهن وإلقاء محاضرات طائفية عليهن قبل الدخول بموضوع إقناعهن بالانخراط في التشكيل النسائي، بحسب تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط".

مهام قتالية تجسسية!

ورجحت المصادر أن الجماعة عبر سعيها إلى تشكيل هذا الفصيل النسائي التابع لها تهدف إلى تخفيف العبء عن "كتائب الزينبيات" وإسناد مهام التعبئة الفكرية والاستدراج الناعم في الأوساط النسائية إلى الفصيل الجديد، والإبقاء على وظيفة "الزينبيات" في نطاق الأعمال القمعية والقتالية والتجسسية.

بدورها، أفادت ربة بيت في صنعاء بأن قيادية حوثية تحمل اسم "أم عدنان" وصلت إلى منزلها قبل يومين ودعت ربة البيت وبناتها وقريباتها للانضمام إلى تشكيل "الفاطميات"، وطمأنتهن بأن مهامهن وواجباتهن "لن تكون عسكرية أو أمنية، بل إرشادية وتنويرية وفكرية"، بحسب تفكيرها.

الهدف ألفا عنصر!

وأكدت أن القيادية الحوثية كشفت لها عن أن "جماعتها تسعى إلى استقطاب نحو ألفي عنصر نسائي جديد من أحياء متفرقة في صنعاء من شريحة النساء المتعلمات ليتم تدريبهن وإخضاعهن لدورات مكثفة ليقمن فيما بعد بالإشراف العام والمباشر في توعية واستقطاب اليمنيات وإقناعهن باعتناق الأفكار والبرامج والأهداف الحوثية".

شقيقة الحوثي متورطة!

وذكرت المصادر أن تحركات القياديات الحوثيات شملت أحياء عدة في صنعاء، استجابة لأوامر إحدى شقيقات عبد الملك الحوثي المسؤولة عن الجناح النسائي في الجماعة، في سياق تحقيق مسعى تشكيل الفصيل الجديد الذي سيتركز جلّ عمله وخطواته على التحريض والتلقين والشحن الطائفي عبر إلقاء محاضرات ودروس ودورات سلالية لجموع النساء والفتيات في كل مديرية وحي وحارة في العاصمة.

يشار إلى أن الجماعة، المسنودة من طهران، كانت استغلت سابقاً حاجة اليمنيين، بمن فيهم الأسر الأشد فقراً وعوزاً، لإقناعهم بالزج بأبنائهم وتحويلهم إلى وقود في جبهات القتال الحوثية مقابل رواتب مالية زهيدة وبعض من المساعدات.



اضف تعليق