فيروس كورونا في البرازيل

"كورونا" يعصف باقتصاد أمريكا اللاتينية.. أرقام قياسية في معدل البطالة


٢٧ مايو ٢٠٢٠

رؤية

برازيليا - خسر سوق العمل في البرازيل أكثر من 1.1 مليون وظيفة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، في حين ارتفع معدل البطالة، متفوقًا على الرقم القياسي لعام 1985 في العاصمة التشيلية.

وفقًا للسجل العام للتوظيف في وزارة الاقتصاد البرازيلية، في آذار/ مارس، وعندما بدأ تطبيق التدابير التقييدية الأولى، فقد أكثر من 240 ألف شخص وظائفهم، وحدثت قفزة أخرى أكثر حدة في البطالة في نيسان/أبريل، حيث جرى فقدان أكثر من 860 ألف وظيفة.

كان القطاع الوحيد في اقتصاد البلاد الذي زادت فيه العمالة في الربع الأول، هو الزراعة والثروة الحيوانية.

بلغ معدل البطالة، في آذار/ مارس الماضي، في العاصمة التشيلية سانتياغو 15.6 بالمئة، وهو رقم قياسي منذ حزيران/يونيو 1985، وبحسب مركز البيانات التابع لجامعة تشيلي. من الناحية العددية، فإن هذا يصل إلى ما يقرب من 470 ألف شخص أصبحوا بلا عمل.
 


اضف تعليق