كورونا في البرازيل

هل تصبح دول أمريكا الجنوبية بؤرًا جديدة لوباء كورونا؟


٢٧ مايو ٢٠٢٠

رؤية
عواصم - أصبحت أمريكا اللاتينية المركز الجديد لوباء كورونا، وقالت الصحة العالمية إن كوفيد 19 انتشر في القارة اللاتينية بسرعة كبيرة في كل من البرازيل وبيرو وتشيلي، وطالبت من هذه البلدان عدم تخفيف الإجراءات الرامية إلى الحد من تفشي الوباء.

وقالت كاريسا إتيان، مديرة منظمة الصحة للبلدان الأمريكيّة ومقرها واشنطن "نحن في أمريكا الجنوبية قلقون بشكل خاص، نظراً إلى أن عدد الإصابات الجديدة المسجلة الأسبوع الماضي في البرازيل هو الأعلى على مدى فترة سبعة أيام منذ بداية الوباء".

وأضافت أن "البيرو وتشيلي سجلتا أيضاً معدلات مرتفعة، في مؤشر على أن الانتشار يتسارع في هاتين الدولتين"، وأظهر إحصاء يستند إلى مصادر رسمية أن منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي سجلت 774.767 إصابة بفيروس كورونا بينها أكثر من 41.600 وفاة، حسبما ذكرت "وكالات".

وقد تجاوز العدد اليومي للإصابات الجديدة أعداد الإصابات في أوروبا والولايات المتحدة، مما جعل أمريكا اللاتينيّة البؤرة الجديدة للوباء، بحسب منظمة الصحة للبلدان الأمريكيّة.

وقالت كاريسا إتيان إنه "بالنسبة إلى معظم دول الأمريكيتين، فإن الوقت ليس مناسباً الآن لتخفيف القيود أو الحد من استراتيجيات الوقاية".

وكانت وزارة الصحّة البرازيلية قد أعلنت أمس الثلاثاء أن فيروس كورونا أودى خلال 24 ساعة بأرواح 1039 شخصًا، في رابع حصيلة وفيات يومية تزيد عن الألف تسجل في أكبر دولة في أمريكا اللاتينية منذ بدأت وتيرة تفشي الوباء فيها تتسارع في الأسبوع الماضي.

وتجاوز عدد الوفيات بفيروس كورونا في المكسيك ثمانية آلاف، وهو عدد كانت الحكومة اعتبرت أنه الحد الأقصى الممكن خلال الوباء.

وقال مساعد وزير الصحة هوجو لوبيز جتايل بعد عرض الحصيلة اليومية "من غير المفاجئ أن يواصل عدد الحالات الارتفاع لأنه عدد حالات متراكمة".

ومنذ الـ 28 فبراير حين تأكدت أولى ثلاث إصابات، باتت المكسيك تسجل 74 ألفا و560 حالة إصابة و8134 وفاة بحسب الإحصاءات الرسمية التي نشرتها الحكومة.

وفي الساعات الـ 24 الماضية، سجلت 3455 حالة جديدة و501 وفاة، وهي الأرقام الأكثر ارتفاعا للحصيلة اليومية منذ بدء انتشار الوباء في البلاد.

 


اضف تعليق