مظاهرات الأحوازيين ضد جرائم النظام الإيراني

حركة النضال تناشد المجتمع الدولي منع اعتقالات إيران المستمرة ضد الأحوازيين


٢٨ مايو ٢٠٢٠

رؤية - سحر رمزي

لاهاي - أصدرت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز  من مقرها بالعاصمة السياسية الهولندية لاهاي بيانًا عاجلًا صباح اليوم، ناشدت فيه المجتمع الدولي بالتدخل لمنع جرائم النظام في حق الشعب الأحوازي.

وفي بيانها الصادر من المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز قالت إن جهاز أمن الاحتلال اغتال الأحوازي الشيخ منصور العبيداوي.

وأوضح البيان أن رجال أمن الإحتلال الصفوي قاموا باغتيال الشيخ منصور العبيداوي وهو أحد وجهاء وشيوخ القبائل العربية المعروفة في الأحواز وذلك يوم أمس الأربعاء الموافق 2020/05/27, بعد أن أعلن الشيخ العبيداوي استنكاره وموقفه الوطني والإنساني ضد جريمة الاحتلال بقطعهم مياه الشرب عن مدينة ⁧‫الغيزانية‬⁩ الأحوازية، إذ حرمت السلطات مياه الصالحة للشرب عن مئات الأسر العربية التي تعيش في هذه القرية.

وأكدت الحركة على استمرارية  الجو الأمني الفارسي المتشنج مهيمناً على اوضاع الناس واستقرارهم، جراء عمليات الاعتقال والمداهمات المسعورة التي تشنها المخابرات الفارسية على أغلب مدن والقرى الاحوازية. وحتى في أيام عيد الفطر المبارك حيث انتشرت المقاطع الحية لتؤكد استمرارية قمع وخطف المواطنين الأحوازيين العزل من قبل المخابرات الفارسية المجرمة.

وأضاف البيان لقد اعتقل النظام الإيراني  عشرات الأحوازيين طيلة شهر رمضان في هجمات متعددة اختطفتهم أجهزة المخابرات الفارسية كما جرت العادة في كل عام.

وأكمل البيان لقد اعتقلت المخابرات الإيرانية في يوم الثلاثاء الموافق 5 مايو 2020 عددًا من أبناء منطقة سيد كريم (عين 2) غربي مدينة الأحواز العاصمة.

واستمرت الاعتقالات لتطال أكثر من 18 مواطنًا أحوازيًا في حملة شنتها المخابرات الفارسية على منطقة الملاشية غربي مدينة الأحواز العاصمة وذلك يوم الخميس الموافق 21 مايو 2020 حسب مصادر حقوق الإنسان ونشطاء أحوازيين من داخل الأحواز المحتلة.

وفي سياق متصل أكدت المنظمات الأحوازية بالخارج أن الدولة المحتلة الإيرانية تعطش أبناء الغيزانية خاصة والأحواز عامة، وفيما لو اعترضوا السكان الأصليون على سياسات النظام الإيراني الشوفينية العنصرية، جوبهوا بالقمع المفرط وبالنار والحديد والقتل والاعتقال.

ويشهد قضاء الغيزانية الأحوازي في هذه الأيام، مداهمات و اعتقالات واسعة في صفوف المواطنين و جرح أطفال مراهقين لا تتجاوز أعمارهم الخمسة عشر عاماً، ومنهم الطفل الأحوازي ( أمين المجدماوي) الذي أطلقت عليه الدولة الرصاص الحي وإصابته بعدة طلقات في رجليه، ولم يتجاوز عمره بعد، الخمسة عشرة عاماً!

حدث ذلك في أيام العيد، عندما طالب أبناء الغيزانية، بحقهم في الماء ـ  الصالح للشرب في مدينتهم، و بإعلان احتجاجهم  على مشاريع نقل المياه المستمرة من قبل الحكومة وحرمان السكان الأصليين منها، أي الأحوازيين،بينما تجري المياه في أرضهم و أمام أعينهم!

إن قضاء الغيزانية يضم 80 قرية ويعاني من العطش والجفاف ويفتقر إلى أبسط مقومات الحياة الإنسانية للمواطنين والحالة نفسها تنطبق على الكثير من المدن الأحوازية الأخرى داخل القطر المحتل.

وقال الكاتب يونس سليمان الكعبي لم يكفِ "إيران" إنها سرقت البترول والغاز من الأرض الأحوازية ولا تزال بل واتجهت نحو سرقة الماء وشنت حرباً أخرى، المراد منها تفقير وإضعاف الأحوازيين وكسر  إرادتهم وتشتيتهم وتهجيرهم من أرضهم تدريجيًا.


الكلمات الدلالية الأحواز في إيران الأحواز

اضف تعليق