جيش الاحتلال الإسرائيلي

مركز جنيف الدولي للعدالة يدين استمرار جرائم القتل الإسرائيليّة للفلسطينيين


٣٠ مايو ٢٠٢٠

جنيف- أصدر مركز جنيف الدولي للعدالة بيانا اليوم السبت يدين فيه إستمرار جرائم  القتل اليومية للفلسطينيين وفي البيان.

وبدمٍ بارد، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس، صباح السبت 30/5/2020، شابّاً فلسطينياً من ذوي الإحتياجات الخاصة، بذريعة إشتباهها أنّه يحمل سلاحاً، وهو إدعاء تاكدت شرطة الاحتلال، لاحقاً، انّه عارٍ عن الصحة.

وفي الوقت الذي يدين فيه مركز جنيف الدولي للعدالة هذه الجريمة النكراء يطالب المجتمع الدولي بإتخاذ إجراءات رادعة ضدّ سلطات الاحتلال لوقف مسلسل الإستهداف اليومي للشعب الفلسطينيي.

والشاب المغدور هو، إياد خيري روحي الحلاق (32 عاماً)، من ذوي الاحتياجات الخاصة، إدّعت شرطة الاحتلال أنّ عناصرها قد رأوه في منطقة باب الأسباط يقترب منهم وهو يحمل "مسدساً"، وأنّه لم يستجب لدعوات التوقف فتم إطلاق النار عليه حيث قتل إثر ذلك.
ويرى المركز أنّ إستهداف المدنيين الفلسطينيين، وتعريضهم لأعمال وحشيّة فظيعة، قد بات امراً روتينياً، وممارسة يوميّة، لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي لا تقيم وزناً لقواعد القانون الإنساني الدولي، وفي المقدّمة منها، إتفاقيات جنيف، ولا لقواعد القانون الدولي لحقوق الإنسان، طالما أمنت العقاب والإجراءات الرادعة من المجتمع الدولي. 

وإذ يؤكدّ مركز جنيف الدولي للعدالة، وهومنظمة دولية غير حكوميّة مقرّها جنيف، إدانته الشديدة جدّاً لهذه الجريمة النكراء، يطالب المجتمع الدولي، وفي المقدّمة منه، الأمم المتحدّة بإتخاذ إجراءات رادعة ضدّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإنتهاكاتها المستمرّة لمسؤولياتها القانونية طبقاً لقواعد القانون الإنساني الدولي، التي تضع حماية المدنيين، ارواحاً وممتلكات، في مقدّمة مسؤوليات القوة القائمة بالإحتلال.
كما يدعو المركز أن تتظافر جهود المجتمع الدولي من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتمكين الشعب الفلسيطني من تقرير مصيره بيده وعلى أرضه.


الكلمات الدلالية اعتقال الفلسطينيين

اضف تعليق