داعش - أرشيفية

داعش يعلن مسؤوليته عن مقتل موظفين بقناة تلفزيونية بانفجار في كابول


٣٠ مايو ٢٠٢٠

رؤية

كابول- أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن انفجار قنبلة السبت أودى بحياة صحافي وفني في حافلة صغيرة تقل موظفين في محطة تلفزيونية محلية في العاصمة الأفغانية كابول.

وأصيب 7 أشخاص على الأقل في الهجوم الذي وقع خلال ساعة الذروة المسائية. وأظهرت صور تعرض مقدمة الحافلة الصغيرة لأضرار بالغة. بحسب "رويترز".

وقال محمد رافع رفيق صديقي الرئيس التنفيذي لمحطة خورشيد التلفزيونية "الزميلان مير واحد شاه، وهو مراسل اقتصادي، وشفيق أميري، وهو موظف في القسم الفني، استشهدا في الواقعة".

وأدانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي الهجوم. وفي العام الماضي، قُتل موظفان من المحطة وأُصيب اثنان في هجوم مشابه.

وأعلن داعش التي تقاتل القوات الحكومية ومسلحي طالبان، مسؤوليتها عن بعض من أكثر الهجمات دموية في المناطق الحضرية في أفغانستان على مدى السنوات الماضية. ولم تذكر سبباً للهجوم.

وتقول منظمة مراسلون بلا حدود إن حركة طالبان وجماعات مسلحة متشددة أخرى تستهدف بشكل متكرر الصحافيين في أفغانستان وإن الهجمات قتلت 15 صحفيا في 2018 في أكثر السنوات دموية لوسائل الإعلام في البلاد.

وفي 2016، صدم انتحاري من طالبان سيارته في حافلة تقل موظفين من محطة طلوع التلفزيونية، أكبر جهة بث خاص في البلاد، مما أسفر عن مقتل 7 صحافيين.أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن انفجار قنبلة السبت أودى بحياة صحافي وفني في حافلة صغيرة تقل موظفين في محطة تلفزيونية محلية في العاصمة الأفغانية كابول.

وأصيب 7 أشخاص على الأقل في الهجوم الذي وقع خلال ساعة الذروة المسائية. وأظهرت صور تعرض مقدمة الحافلة الصغيرة لأضرار بالغة.

وقال محمد رافع رفيق صديقي الرئيس التنفيذي لمحطة خورشيد التلفزيونية "الزميلان مير واحد شاه، وهو مراسل اقتصادي، وشفيق أميري، وهو موظف في القسم الفني، استشهدا في الواقعة".

وأدانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي الهجوم. وفي العام الماضي، قُتل موظفان من المحطة وأُصيب اثنان في هجوم مشابه.

وأعلن داعش التي تقاتل القوات الحكومية ومسلحي طالبان، مسؤوليتها عن بعض من أكثر الهجمات دموية في المناطق الحضرية في أفغانستان على مدى السنوات الماضية. ولم تذكر سبباً للهجوم.

وتقول منظمة مراسلون بلا حدود إن حركة طالبان وجماعات مسلحة متشددة أخرى تستهدف بشكل متكرر الصحافيين في أفغانستان وإن الهجمات قتلت 15 صحفيا في 2018 في أكثر السنوات دموية لوسائل الإعلام في البلاد.

وفي 2016، صدم انتحاري من طالبان سيارته في حافلة تقل موظفين من محطة طلوع التلفزيونية، أكبر جهة بث خاص في البلاد، مما أسفر عن مقتل 7 صحافيين.


اضف تعليق