احتجاجات في أمريكا بسبب مقتل جورج فلويد

صحيفة تتهم أردوغان وروحاني باستغلال الاضطرابات لتشويه سمعة أمريكا


٠٢ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

واشنطن - اتهمت صحيفة "وول ستريت جورنال" في مقال افتتاحي كلاً من تركيا وإيران والصين بالسعي لاستغلال الاضطرابات المدنية الحالية في الولايات المتحدة بغية تشويه سمعة الولايات المتحدة ونزع الشرعية عن النظام القانوني الأمريكي.

وادعت الصحيفة أن بعض الدول، وعلى رأسها الصين وإيران وتركيا، تستغل أحداث الشغب الأخيرة في الولايات المتحدة لتوجيه انتقادات للنظام القضائي الأمريكي، مؤكدة أن هدفها الحقيقي هو السعي لإقناع العالم بأن المجتمع الليبرالي متعدد الأعراق قد أفلس.

الصحيفة الأمريكية تناولت مواقف الدول المنافسة لواشنطن من وفاة أمريكي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 46 عاما، مع اتهامات للشرطي الذي قتله بالعنصرية.

وتطرقت الصحيفة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعث يوم الجمعة تعازيه لعائلة فلويد قائلاً "الضحية مات نتيجة التعذيب، وأن القتل كان أحد أكثر المظاهر المؤلمة للنظام الظالم الذي نقف ضده في جميع أنحاء العالم"، ثم عقبت الصحيفة بقولها: "وذلك رغم أنه من يحاول القضاء على معارضيه السياسيين في الداخل التركي ويشرّد الأكراد في سوريا".

وكان المرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي اقتدى بأردوغان ووجه انتقادات لاذعة لما سماه العنصرية المؤسسية الأمريكية في تصريحات أدلى بها في نهاية الأسبوع الماضي.

ونقلت وول ستريت جورنال عن الزعيم الإيراني قوله: "إذا كنت تمشي في الولايات المتحدة وأنت صاحب البشرة السوداء، فلا يمكنك التأكد من أنك ستبقى على قيد الحياة في الدقائق القليلة المقبلة".

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن الحكومة الإيرانية المنافسة للولايات المتحدة، تمتلك سجلا حافلا بانتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك العقوبات القاسية على الجرائم، والتعذيب، واضطهاد الأقليات، وإعدام المجرمين دون سن 18 سنة، والقيود المفروضة على حرية التعبير وغيرها.

كما تعرضت وول ستريت جورنال أيضًا لرد الصين على الاحتجاجات المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة، حيث اتهمت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) بتشجيع الاضطرابات المدنية الأمريكية من خلال الترويج لمقالة متعاطفة مع أعمال الشغب الأمريكية منشورة في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.


اضف تعليق