ارتداء كمامات

دراسة: الكمامات والتباعد الاجتماعي أفضل الطرق للوقاية من كورونا


٠٢ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

كشفت دراسة نشرتها مجلة "لانسيت" الطبية إلى أن احترام قواعد التباعد الاجتماعي سيحد بنسبة تقل عن 3 بالمئة من عدوى انتشار كوفيد-19 حسب استبيانات علمية في حال كان التباعد بمسافة متر واحد ويقلل الإصابة بنسبة 2.6 بالمئة في حال طبقت مسافة الأمان بمتر واحد بينما يقل احتمال الإصابة بنسبة 50 بالمئة في حال تركت مسافة مترين ما بين الأشخاص.

هذا التقرير العلمي الذي حلل بيانات بيانات 172 دراسة ضمن 16 دولة أبان أن ارتداء كمامة الوجه تجعل فرصة الإصابة بكوفيد-19 بنسبة 3% فقط، بحسب ما نشرته صحيفة "تايم"، كما نوهت الدراسة إلى أهمية ارتداء النظارات الواقية لحماية العين، والتي تخفض خطر الإصابة بفيروس كورونا إلى 5.5%. وشددت الدراسة على أن الجمع بين كمامات الوجه والنظارات الواقية والتباعد الاجتماعي واستخدامها بشكل صحيح لا يوفر حماية كاملة بنسبة 100% من الفيروس.

الدراسة تقدم أوضح صورة حتى الآن بأن تدابير التباعد الاجتماعي وكمامات الوجه ستكون أساسية في إبطاء انتشار الفيروس والسماح بتخفيف قيود الإغلاق بطريقة آمنة. ومع ذلك، يحذر التقرير من أن حتى الجمع بين استخدام كمامات الوجه والنظارات الواقية واحترام مسافة الأمان بشكل صحيح لا يوفر حماية كاملة ولا يقي من استشراء الوباء، وفقا لـ"يورونيوز".

اتخذت الحكومات في جميع أنحاء العالم إجراءات مختلفة لتطبيق تدابير السلامة عبر فرض قواعد التباعد الاجتماعي والارتداء الإجباري لكمامات الوجه ويرجع ذلك جزئيًا إلى تضارب الآراء العلمية.

في فرنسا والصين وهونغ كونغ ، أعيد فتح أجزاء من قطاع الضيافة المتضرر جراء انتشار وباء كورونا، حيث إن المطاعم والفنادق والمقاهى وغيرها تعد من الركائز الأساسية للاقتصاد. في حين أن إسبانيا فرضت قواعد صارمة تقتضي بإلزامية حمل كمامات الوجه في بعض المناطق.

الهدف من التقرير الطبي الذي يجمع بين نتائج الدراسات من جميع أنحاء العالم ويحلل جميع الأدلة المتاحة إنما يرمي إلى المساعدة على تحديد التدابير التي قد تقلل من انتقال العدوى.

تقول ماتي هال التي تشترك في ملكية حانة لينغستون قرب لندن أن قاعدة التباعد الاجتماعي بمسافة مترين ما بين الأفراد ستقلل من سعة تشغيل المكان من 200 شخص إلى 30 شخصًا مما يعني بالنسبة لها أنها لن تكون قادرة على الاستمرار في تشغيل حانتها بسبب تكاليف التشغيل بشكل عام.

وتقضي قوانين إعادة فتح الاقتصاد في المملكة المتحدة بوضع نظام لاستخدام المراحيض حيث يمكن لشخص واحد فقط استخدام الدرج للتوجه إلى استخدام المغاسل.

تقول ماتي هال: "باستخدام متر واحد كمسافة بين الزبائن قد نكون قادرين على دفع بعض الفواتير ولكننا بالتأكيد لن نتمكن من تحقيق أرباح بهذه الطريقة إذا طبقت القواعد حتى أجل غير مسمى".

ومع ذلك، شدد وزير الإسكان سيمون كلارك على أن قاعدة المترين ما بين الأشخاص "تستند إلى نصيحة مجتمعنا العلمي"، مضيفا : "لدى المملكة المتحدة مجتمع علمي رائع يحظى باحترام عالمي وهذه هي المشورة التي قدموها لنا".


اضف تعليق