وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي

الأردن: قرار الضم الإسرائيلي سيؤجج الصراع والفوضى وفقدان الأمل


٠٥ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

عمّان - أكد وزير الخارجية الأردنية، أيمن الصفدي أمس الخميس، أن محاربة الإرهاب تستدعي العمل بشكل فوري ومكثف على منع تنفيذ قرار إسرائيل ضم ثلث فلسطين المحتلة وما سيسببه تنفيذ القرار من تأجيج للصراع وفوضى وفقدان للأمل.

وقال الصفدي في مداخلة في الاجتماع الوزاري المصغر للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الذي انعقد عبر آلية التواصل المرئي، إن "الإرهاب ما يزال خطراً أمنياً وعقائدياً تتطلب هزيمته إنهاء الصراعات وبيئات الفوضى واليأس التي يعتاش عليها".

ودعا وزير الخارجية الأردني، لضرورة التركيز على اطلاق مفاوضات تستهدف التوصل لحل تفاوضي، مشددا على أهمية استمرار تماسك التحالف الدولي ضد داعش الذي حقق إنجازات كبيرة في الحرب على الإرهاب.

وقال الصفدي "إن التحالف الدولي حقق بقيادة فاعلة من الولايات المتحدة إنجازات كبيرة في هزيمة داعش".

وأضاف بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية حصلت "رؤية" على نسخة منه "نتيجة لجهود التحالف وتضحيات الكثيرين، خصوصاً تضحيات العراق، هزمت دولة الإرهاب."

لكنه شدد أن الخطر العقائدي والأمني للإرهاب ما يزال كبيراً، ما يستدعي تقوية التحالف الدولي ضد داعش وضمان تماسكه.

وقال الصفدي إن الإرهاب "ينتشر في بيئات الفوضى والأزمات ويعتاش على الصراع وفقدان الأمل."

وشدد أن ذلك بغرض التوصل "لحلول سياسية للأزمات في سوريا وليبيا واليمن وغيرها من مناطق الصراع، ويوجب دعم العراق الذي تستمر حكومته الجديدة في جهودها هزيمة الإرهاب وإعادة بناء ما دمره الإرهابيون."

وأكد الصفدي أن الأردن سيظل ملتزماً العمل مع التحالف لمحاربة الإرهاب وهزيمته.

وفقما يتعلق بالصراع الفلسطينية الإسرائيلي أكد الوزير أن "المملكة ستظل تعمل معكم، أصدقائنا وشركائنا، لتحقيق السلام العادل والدائم والشامل على أساس حل الدولتين والقانون الدولي."

وشدد الصفدي على أن "هذا السلام العادل حق لكل شعوب المنطقة وأساس الاستقرار الإقليمي وركيزة للأمن الدولي."

وشاركت ٢٩ دولة في الاجتماع الوزاري المصغر الذي يرأسه وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية مايك بومبيو ووزير خارجية جمهورية ايطاليا لويجي دي مايو. والذي عقد في نسخته الأخيرة في تشرين ثاني ٢٠١٩.


اضف تعليق