وزير الخارجية الأمريكي - مايك بومبيو

في اليوم اﻷول من تطبيق "قيصر".. رسالة أمريكية لنظام الأسد


١٧ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

دمشق - جددت الولايات المتحدة الأمريكية عرضها على نظام اﻷسد بالرضوخ إلى "الحل السياسي" كشرط لوقف تطبيق قانون "قيصر" والعقوبات المالية المفروضة عليه.

ونشرت السفارة الأمريكية بدمشق في حسابها على "تويتر" تغريدة باللغة الإنجليزية مفادها: يوجد أمام نظام الأسد خياران واضحان: إما متابعة المسار السياسي المحدد في القرار 2254، أو أنه لن يترك المجال للولايات المتحدة إلا لمنع تمويل إعادة الإعمار وفرض عقوبات على النظام وداعميه الماليين".

وجاءت التغريدة الأمريكية كتعليق على تصريح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشأن وقف استهداف المدنيين في سوريا، حيث قام حساب السفارة بتضمين تغريدة لـ"غوتيريش" تدعو إلى "وضع حد فوري للغارات الجوية التي يشنها نظام الأسد وروسيا"، وتحثهم على "عودة الالتزام بوقف إطلاق نار دائم وقابل للتحقيق على الصعيد الوطني"، معتبراً أنه "أمر جوهري لتحقيق حل سياسي للصراع".

ويأتي تصريح السفارة في اليوم اﻷول من بَدْء تطبيق قانون "قيصر" حيث أعلن مساء أمس دخوله حيز التنفيذ بحلول اليوم السابع عشر من الشهر الحالي.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد أكد في تصريح مشابه منذ أيام أن على اﻷسد الرضوخ لمطالب الولايات المتحدة و"تغيير سلوكه" وإلا فإن العقوبات سوف تستمر.

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو فرض الحزمة الأولى من العقوبات على النظام السوري وداعميه بموجب قانون حماية المدنيين في سوريا قيصر.

وأعلن بومبيو اليوم الأربعاء أن الحزمة الأولى من العقوبات طالت 39 شخصية وكياناً من النظام، من بينهم بشار الأسد وزوجته أسماء الأخرس. 

وأكد الوزير الأمريكي أن المستهدفين جزء من حملة مستمرة لممارسة ضغوط اقتصادية وسياسية على النظام، مشيراً إلى أن بلاده تدرس فرض عقوبات أكبر عليه. 

وأشار إلى أن قيصر يفرض عقوبات اقتصادية شديدة لمحاسبة الأسد وداعميه الأجانب على أفعالهم الوحشية، مؤكداً أنها لن تتوقف حتى يوقف الأسد حربه على الشعب السوري وتطبيق قرار مجلس الأمن 2254.

(وكالات)



اضف تعليق