المسماري: الشرعية التي استند عليها السيسي بشأن ليبيا هي القومية العربية "فيديو"


٢٢ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

طرابلس - قال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، إن تم فرض منطقة للحظر الجوي تبدأ شرق مدينة سرت وإلى ما بعد منطقة الهيشة، مضيفا أن سنتعامل مع أي هدف في منطقة الحظر الجوي التي فرضها الجيش الوطني الليبي.

وأضاف المسماري، في مؤتمر صحفي له، مساء اليوم الأحد، أنه تم منع تداول أي معلومات تتعلق بتحركات الجيش الوطني الليبي، مؤكدا أن المعركة ضد الإرهاب هي معركة تتعدى حدودنا.

وتابع اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أن تركيا تحت قيادة رجب طيب اردوغان تهدف إلى السيطرة على النفط ومقدرات الشعب الليبي، مثمنًا الدور المصري في ليبيا، إلى أن الغزو التركي يهدد كل دول جوار ليبيا.

حذرنا من نقل أي معلومات عسكرية عن تحركات القوات المسلحة، مشيرا إلى أن القوات الجوية الليبية تتعامل مع أي هدف يهدد المدن الليبية.

وأكد اللواء أحمد المسماري، أن أمن ليبيا واستقرارها جاء عبر التضحيات والقيادة المصرية مقتنعة بإنجاز قواتنا لمهمتها"، موضحا أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الأول "السبت" استندت إلى شرعية الأمن القومي العربي". 

وأضاف المسماري "الرئيس السيسي اعتمد على شرعية الأمن القومي العربي وأردوغان يهدد المنطقة بأكملها"، متابعا: "القيادة المصرية متأكدة أن الجيش الوطني الليبي قام بدوره على أكمل وجه، والرئيس السيسي لم يتحدث سوى عن حل المليشيات في طرابلس وتسليم السلاح للجيش الوطني الليبي فقط".

وأعرب المسماري، عن شكره وتثمينه لموقف مصر والرئيس السيسي والبرلمان المصري، المدافع عن حقوق الشعب الليبي ووحدة وسلامة أراضيه، مشيرا إلى أن بلاده تقدر الدور المصري تجاه ليبيا.

قال اللواء أحمد المسماري: إن الدولة المصرية عظيمة بتاريخها وعظمة شعبها ومبادئها، مضيفا أن ما يحدث على الأراضي الليبية ليست معركة ليبية فقط، وإنما  معركة تتخطى حدود الدولة.

ولفت إلى أن الخطر الداهم الذي يقوده التركي أردوغان وزمرته الفاسدة وبعض العملاء الليبيين، يهدد السلم والأمن الدوليين، مشددا على أن القيادة السياسية المصرية منذ 2014 خطوة بخطوة مع القوات المسلحة الليبية، وسند للدولة الليبية في كل محفل دولي.

وكشف أن التصعيد التركي والاحتلال المباشر للدولة الليبية، يهدد ليبيا ومصر وبل دول أوروبا، مؤكدا أن موقف مصر جاء بناء على قناعة بأن المعركة معركة قومية.

وقال: إن الشرعية التي يستند عليها الرئيس عبدالفتاح الليبي هي شرعية قومية عربية، مؤكدا أن مصر دائما تقف ضد الإرهاب وهدفها حماية الأمن القومي العربي.



اضف تعليق