الملك سلمان وابنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان

سعودي يشكو للملك وولي العهد تأخر راتبة.. والحكومة تتدخل فورا


٢٤ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

الرياض - علقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في السعودية على المقطع المصور المتدوال أمس، لحارس يشكو من تأخر صرف راتبه، واستنجد بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده محمد بن سلمان.

وجاء في المقطع شاب يقول إنه "عبدالعزيز تركي العسيري، من أبها، ويعمل في شركة حراسة في السكك الحديدية في جدة".

​وبكى الشاب وهو يقول إنه "من ثلاثة شهور لم أستلم راتبي، وطلبت من رئيس الشركة راتبي، فقال أعطيك سلفية 100 ريال، "هل يرضيكم هذا، وأنا عليّ ديون، وقسط سيارة، وأعيل عائلة، والخافي أعظم، أنا في وجه الله ثم في وجهكم يا شعب السعودية، ما أبغى (أريد) شيء سوى إني أعيش مثل بقية الناس، أبغى وقفتكم معي، أبغى وقفتك ياصاحب سمو الأمير محمد بن سلمان، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن في وجهك تشوفلي حل".



وبحسب موقع "عاجل" السعودي، قالت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية: إن "إدارة التفتيش وقفت على حالة تظلم حارس أمن في إحدى المنشآت، وإنه من خلال الزيارة، تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتأكد من استلام جميع العاملين حقوقهم".

وأشارت الوزارة إلى أن "إدارة التفتيش على المنشأة المعنية تحركت فور الاطلاع على المشكلة، واتضح أن المنشأة قد صرفت لجميع العاملين رواتب شهري مارس وأبريل كاملة، بالإضافة إلى صرف جزء من راتب شهر مايو، على أن يتم صرف الجزء المتبقي خلال اليومين القادمين".

وأضافت الوزارة: "ضبطت الوزارة مخالفة على المنشأة تتمثل في (عدم وجود يوم راحة أسبوعية للموظف) وبناءً عليه تم اتخاذ الإجراء النظامي اللازم ضد المنشأة التي تعهَّد المسؤول فيها بتطبيق أنظمة الوزارة وتشريعاتها فيما يتعلق بنظام الإجازات وأوقات العمل".



ومن جانبها نفت شركة "الهدف الأمني" ما جاء في المقطع المصور للحارس، وقالت إن "كلامه عار من الصحة تماما"، وأكدت أنها ستقوم باتخاذ الإجراء القانوني حيال العامل.

ودعت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية "جميع المنشآت وأصحاب الأعمال إلى الالتزام بقرارات الوزارة ولوائح العمل، وأنظمتها التشريعية".



وأكدت الوزارة أنها حريصة "على استلام جميع الموظفين حقوقهم، في مقابل أداء واجباتهم، وتحسين العلاقة التعاقدية بين المنشآت والعاملين فيها؛ لما لذلك من انعكاسات على تطوير سوق العمل، وتحسين بيئتها".



اضف تعليق