قوى الأمن اللبنانية - أرشيفية

لبنان.. القبض على أول مشتبه به بحادثة اغتصاب طفل سوري على مدى عامين


٠٢ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

بيروت - أعلنت قوى الأمن الداخلي في لبنان، عن توقيف أول مشتبه به بقضية اغتصاب قاصر سوري، في حادثة أثارت غضب الرأي العام.

ولفتت قوى الأمن في بيان إلى أن إثر تداول فيديو يُظهِر قيام عدد من الشبان بالتحرش الجنسي بقاصر، توصلت مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية إلى تحديد هوية الضحية وهو سوري الجنسية من مواليد العام 2007.

وأفاد الطفل أنه ومنذ حوالي السنتين وخلال عمله في معصرة للزيتون أقدم 8 أشخاص من الجنسية اللبنانية من مواليد (1977، 1981، 1998، 1999، 2000 و2002)، على التحرش الجنسي به وممارسة أفعال منافية للحشمة معه، وفقا لـ"موقع 24" الإخباري.

وذكر البيان أن والدة الطفل اتخذت صفة الادعاء الشخصي بحق المشتبه بهم بجرم اغتصاب وتحرش جنسي، كما جرى عرض القاصر على لجنة طبية شرعية.

وقد تمكنت إحدى دوريات شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي من توقيف أحد المشتبه بهم.

أودع الموقوف مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، وتم تعميم بلاغات بحث وتحر بحق المتورطين، بناء على اشارة القضاء المختص.

وختم بيان القوى الأمنية أن التحقيق مستمر من قبل القطعة المعنية.

وكانت قصة الاغتصاب من قبل شبان في بلدة سحمر البقاعية أثارت غضب اللبنانيين، لاسيما أنهم قاموا بتوثيق فعلتهم عبر مقطع فيديو.

ويعود سبب غضب اللبنانيين، إضافة إلى بشاعة الفعل، لتلكؤ الأجهزة الأمنية والقضاء لمتابعة وملاحقة الحادثة.

وعلى الرغم من أن الحادثة تعود لبضع سنوات، إلا أن المعلومات المتناقلة في لبنان تفيد أن خلافاً وقع بين المغتصبين دفع أحدهم إلى نشر فيديو لجريمتهم عبر منصات التواصل الإجتماعي، وكان الطفل أكد أنه تعرض للتهديد بالقتل في حال كشف أمرهم.

وذكرت صحف محلية عن تدخل جهات فاعلة تتبع حزب الله في البلدة لإغلاق الموضوع، خصوصاً أن أحد المجرمين الذين يظهر في الفيديو هو نجل أحد كبار المسؤولين المحليين في الحزب.


الكلمات الدلالية لبنان

اضف تعليق