ترامب وكيم

بولتون: ترامب قد يستعين بقمة مع كيم لتعزيز فرص إعادة انتخابه


٠٣ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

واشنطن - توقع جون بولتون مستشار الأمن الوطني السابق للرئيس الأمريكي، أن يعقد الأخير لقاء قمة جديد مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، إذا اعتقد أنها قد تساعده في تعزيز فرص إعادة انتخابه.

وتأتي تصريحات بولتون بعد أن جدد الرئيس الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه -إن اقتراحه لعقد قمة جديدة بين الرئيس دونالد ترامب وكيم قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر.

وحول حظوظ ترامب للفوز بولاية ثانية، قال بولتون خلال لقاء مع صحفيين أجانب في نيويورك: "أعتقد أن الرئيس ترامب - أي شخص يمكنه أن يقرأ استبيانات الآراء الشعبية، إنه بعيد جدا"، وفق ما ذكرت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية.

وأضاف: "هذا لا يعني أن مسألة الانتخابات انتهت تماما، ولكن كما تعلمون لدينا في أمريكا عبارة: (مفاجأة أكتوبر) قبيل الانتخابات مباشرة، فإذا شعر الرئيس أنه في مشكلة عميقة جدا جدا، فلقاء جديد له مع صديقه كيم جونغ أون قد يبدو كشيء يمكنه أن يحول مسار الأمور".

ويصف ترامب لقاءاته مع كيم باعتبارها نصرا لسياسته الخارجية، وأنه تمكن خلالها من منع حرب مع كوريا الشمالية. كما ادعى أن كليهمها "وقع في حب"الآخر.

وكتب بولتون الذي طالما عبر عن شكوكه في التزام كوريا الشمالية بنزع سلاحها النووي، في مذكراته التي تم نشرها مؤخرا، أن ترامب لم يكن جادا أبدا فيما يتعلق بالتوصل لاتفاق مع كيم وأنه كان يرى لقاءات القمة كحيلة دعائية.

وتابع: "أعتقد أن كوريا الشمالية أظهرت بشكل أساسي رأيها في هذه العملية قبل أسبوعين، عندما فجرت حرفيا المبنى الذي تم تأسيسه من أجل أنشطة التواصل مع كوريا الجنوبية"، في إشارة إلى تفجير كوريا الشمالية مكتب الاتصال المشترك بقرية كيسونغ الحدودية مع جارتها الجنوبية.

وذكر بولتون "أعتقد أننا أهدرنا عامين من الأنشطة والتقاط الصور، وأعتقد أن كوريا الشمالية استفادت جيدا من هذا بمواصلة عملها على كل من برنامجها النووي وبرنامج الصواريخ الباليستية".

وأضاف "أنهم لم يتوقفوا أبدا، لقد استغلوا الوقت في تطوير برنامجهم، وتركونا نحن واليابان وكوريا الجنوبية في وضع استراتيجي صعب".


اضف تعليق