الجزائر

بعد 170 عاما... الجزائر تسترجع من فرنسا رفات 24 من قادة المقاومة


٠٣ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

الجزائر- تصل إلى الجزائر، اليوم الجمعة، طائرة عسكرية جزائرية قادمة من فرنسا على متنها رفات 24 من شهداء المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسي بعد أكثر من قرن ونصف من نقلهم إلى المتاحف الفرنسية.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد أعلن أمس الخميس في كلمة ألقاها خلال حفل بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ58 لعيد الاستقلال والشباب، أن الأمر يتعلق بخطوة أولى لإعادة رفات المقاومين الجزائريين.

وأكد أن "الدولة عازمة على إتمام هذه العملية حتى يلتئم شمل جميع شهداء الجزائر فوق الأرض التي أحبوها وضحوا من أجلها بأعز ما يملكون"، وفقا لوكالة "سبوتنيك" الروسية.

وأضاف أن "احتفالات هذه السنة بعيد الاستقلال ستكون لحظة من اللحظات الحاسمة في تاريخ الأمة، لأنها تتميز باسترجاع رفات مجموعة من شهداء المقاومة الشعبية الأبطال الذين تصدوا لبدايات الاحتلال الفرنسي، في الفترة ما بين 1838 و1865.

وتعرضت جماجم مقاتلي المقاومة الجزائرية للقتل ثم قطع رأسها في عام 1849، خلال معركة زعاتشة الشهيرة بالقرب من بسكرة؛ وفقا لموقع صحيفة "النهار" الجزائرية.

وقد طالب الجزائريون منذ سنوات بإعادة الرفات إلى الوطن ودفنهم بطريقة تليق بتضحياتهم.

يذكر أن الرئيس الجزائري، قد تعهد منذ اعتلائه سدة الحكم باسترجاع جماجم الشهداء المتواجدة في متحف باريس.

وشدد على أن الجزائر لم تتنازل عن محاسبة فرنسا عن جرائمها خلال فترة احتلالها للجزائر، ولن تسمح أبدا بالإساءة لشهداءها أو التمثيل بهم.


اضف تعليق