الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني

مؤتمرات افتراضية للتفاهم حول مفاوضات السلام في أفغانستان


٠٦ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

كابول- يشارك الرئيس الأفغاني أشرف غني، هذا الأسبوع في عدة مؤتمرات عبر الفيديو مع مسؤولين أجانب للتوصل إلى تفاهم حول مفاوضات السلام مع طالبان، كما أعلنت وزارة الخارجية، الإثنين.

وأعلن غران هيواد المتحدث باسم وزارة الخارجية أن ثلاثة مؤتمرات افتراضية ستعقد في هذا الخصوص أولها الإثنين مع ممثلين لعشرين بلداً.

وأضاف: "ترمي إلى التوصل لتفاهم" حول مفاوضات السلام على المستويين الإقليمي والدولي، وفقا لوكالة "أ ف ب".

وأكد مسؤول في وزارة الخارجية الأفغانية هذه المبادرة التي تشارك فيها الولايات المتحدة وباكستان وروسيا والهند وإيران والصين وقطر ومصر والأمم المتحدة وبعض المنظمات الدولية.

وقبل ساعات من الاجتماع الأول ندد المتحدث باسم غني بتصاعد أعمال العنف المنسوبة لطالبان في الأسابيع الماضية.

وصرح صديق صديقي للصحافيين "لا عقبات من ناحيتنا بشأن عملية السلام لكننا نرى أن حركة طالبان غير جدية". وأضاف "أفرجت كابول عن أكثر من أربعة آلاف" سجين من طالبان "لخفض مستوى العنف في البلاد" لكنه "لم يتراجع".

ووعد الرئيس غني بالإفراج عن 5 آلاف سجين من طالبان مقابل ألف عنصر من قوات الأمن الأفغانية وقعوا في الأسر طبقا للاتفاق بين واشنطن وطالبان في الدوحة والذي لم تصادق عليه كابول.

وفي الاتفاق المبرم نهاية سبتمبر (أيلول) تعهدت واشنطن سحب القوات الأجنبية من أفغانستان بحلول منتصف 2021 مقابل ضمانات من طالبان خصوصا إعادة تحريك مفاوضات السلام.

ورغم أن طالبان أعلنت مراراً "تعهدها" احترام بنود الاتفاق، فإنها غالبا ما تحمل الحكومة الأفغانية مسؤولية تعطيل المفاوضات وتتهمها بعدم الإفراج عن سجنائها بسرعة.

والإثنين أعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لفرانس برس أن كابول "وضعت عقبات" للإفراج عن خمسة آلاف سجين و"عليها إتمام العملية".

وأضاف أن "حجج" الحكومة "غير منطقية وغير معقولة".

وتراجع العنف في البلاد منذ إعلان طالبان وقفاً لاطلاق النار لثلاثة أيام نهاية مايو(أيار)بمناسبة عيد الفطر.

لكن السلطات الأفغانية تؤكد أن هجمات المتمردين تجددت بقوة في الأسابيع الماضية.


اضف تعليق