المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور

"تقييم الحوادث": "التحالف" استهدف حوثيين ومخازن ومنصات لصواريخ


٠٨ يوليه ٢٠٢٠

رؤيـة

الرياض - فنّد المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور، عدداً من الادعاءات التي تقدمت بها جهات أممية ومنظمات عالمية حيال أخطاء ارتكبتها قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن خلال عملياتها العسكرية في الداخل اليمني.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده بنادي ضباط القوات المسلحة بالرياض، اليوم الأربعاء، حيث أكد أن جائحة فايروس كورونا لم تثنِ الفريق عن مواصلة عمله من خلال الالتزام باتخاذ الاجراءات الاحترازية الموضوعة من قبل الجهات المختصة, إذ تمكن الفريق من إصدار البيانات التي نشرت في وكالة الأنباء السعودية لعدد من الحالات استشعاراً بالمسؤولية الملقاة على عاتقه، مبيناً أن عمل الفريق لا يجب أن يتوقف لهذه الحالات، حسبما نقلت صحيفة "عكاظ" السعودية.

واستعرض المنصور خلال المؤتمر نتائج تقييم أربعة حوادث تضمنتها تلك الادعاءات، ففيما يتعلق بما ورد في خطاب المقرر المعني بالإعدام خارج نطاق القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفاً، حول قيام قوات التحالف بتاريخ (03 /01/ 2018م) باستهداف (عربة عسكرية) لمليشيا الحوثي المسلحة متوقفة أمام (مطعم) بمديرية (زبيد) بمحافظة (الحديدة)، مما أسفر عن مقتل (8) وإصابة (8) آخرين، أوضح أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق من وقوع الحادثة، وبعد دراسة جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهمات اليومي، وتقرير ما بعد المهمة، والصور الفضائية، ومبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وبعد تقييم الأدلة تبين للفريق المشترك أنه بتاريخ الادعاء (03 / 01 / 2018م) لم تنفذ قوات التحالف أي مهمات جوية على مديرية (زبيد) بمحافظة (الحديدة)، وأن أقرب هدف عسكري تم استهدافه من قبل قوات التحالف بتاريخ الادعاء كان على هدف عسكري يقع في مديرية (الخوخة) بمحافظة (الحديدة)، ويبعد مسافة (41) كم عن مديرية (زبيد).

وأفاد بأنه تبين للفريق المشترك من خلال دراسة جدول حصر المهمات اليومي لقوات التحالف لليوم السابق لتاريخ الادعاء الموافق (02 / 01 / 2018م) بأن قوات التحالف لم تنفذ أي مهمات جوية بمديرية (زبيد)، وأن أقرب مهمة جوية لقوات التحالف كانت على هدف عسكري بمديرية (الخوخة) بمحافظة (الحديدة)، ويبعد مسافة (30) كم عن مديرية (زبيد). وبدراسة جدول حصر المهمات اليومي لقوات التحالف لليوم اللاحق ليوم الادعاء (04 / 01 / 2018م) تبين للفريق المشترك أن قوات التحالف لم تنفذ أي مهمات جوية بمديرية (زبيد)، وأن أقرب مهمة لقوات التحالف كانت على هدف عسكري بمديرية (حيس) بمحافظة (الحديدة)، ويبعد مسافة (35) كم عن مديرية (زبيد).
وأضاف المنصور: في ضوء ذلك، توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى عدم قيام قوات التحالف باستهداف (عربة عسكرية) متوقفة أمام (مطعم) بتاريخ (03 / 01 / 2018م) في مديرية (زبيد) بمحافظة (الحديدة) كما ورد بالادعاء.
 


اضف تعليق