حسين خضر نائب رئيس الأمانة العامة للهجرة بالحزب الاشتراكي الديموقراطي

سياسي ألماني يدين الأحكام الصادرة ضد نشطاء بحركة اسطنبول 10 بتركيا


٠٩ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - سحر رمزي

برلين - أصدر حسين خضر نائب رئيس الأمانة العامة للهجرة والاندماج بالحزب الاشتراكي الديموقراطي بيان هام وفيه رفض لقرار تركيا الخاص، بإدانة الناشطين الأتراك في مجال حقوق الإنسان المشهورين بحركة "اسطنبول 10" .

وأوضح خضر أن الإدانات التي صدرت ضد تانر كيليك وإديل إيسر وجونال كورشون وأوزليم دالكيران غير مفهومة بالنسبة له، حيث أن أحكام السجن هي إشارة قاتلة لكل من يعمل من أجل حقوق الإنسان وسيادة القانون في تركيا، وناشد السياسي الألماني القضاء التركي مراجعة هذه الأحكام بسرعة و إجراء أحكام عادلة كجزء من عملية الاستئناف المعلنة.

الجدير بالذكر أنه قد تم القبض على الرئيس السابق لقسم تركيا بمنظمة العفو الدولية، تانير كليتش، في أزمير في 6 يونيو 2017، واتهمه المدعي العام بـ "الانتماء إلى منظمة إرهابية". وكانت قضيته مرتبطة بقضية ما يسمى بـحركة "اسطنبول 10"، والتي تضم أيضًا المدير السابق للفرع التركي لمنظمة العفو الدولية ، إديل إيسر والناشط الألماني لحقوق الإنسان بيتر ستودتنر. تم القبض عليهم في 5 يوليو 2017 في جزيرة بيوكادا قبالة اسطنبول. هناك، شارك المعتقلون في ورشة عمل روتينية للمدافعين عن حقوق الإنسان.

واتهمهم النائب العام بالانتماء إلى المنظمات الإرهابية أو دعمها، ذلك وقد سبق وحُكم على تانر كيليك بالسجن 6 سنوات و 3 أشهر، حكم على كل من إديل إيسر وجونال كورشون وأوزليم دالكيران بالسجن لمدة عام واحد و 13 شهرًا، أعلن محامو المدانين عن استئناف ضد الحكم.


الكلمات الدلالية اسطنبول ألمانيا تركيا

اضف تعليق