الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور

رئيس المكسيك: أنا وترامب صديقان


٠٩ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

واشنطن - وصف الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، نظيره الأمريكي دونالد ترامب بـ "صديق"، في الوقت الذي أكد فيه الأخير أن المكسيك "تعلمت تجنب الرهان ضد" العلاقة الجيدة بين الإثنين.

وقال لوبيز أوبرادور أمس الأربعاء، قبل العشاء مع ترامب في البيت الأبيض: "فشلت التوقعات، نحن لا نتشاجر، نحن أصدقاء، وسنظل كذلك".

وأضاف "جئت إلى هذا العشاء، الذي دعاني إليه صديقي الرئيس دونالد ترامب، برفقة رجال أعمال مكسيكيين".

وتحدث لوبيز أوبرادور على هذا النحو بعد فترة وجيزة من تأكيد ترامب أن بين الإثنين "علاقة رائعة منذ البداية، على عكس كل التوقعات".

وقال الرئيس الأمريكي: "تعلموا تفادي الرهان ضدنا. أعتقد أنهم فهموا ذلك في المكسيك".

وتحدث الاثنان أمام حضور مؤلف من ممثلين حكوميين، ورجال أعمال من البلدين، قبل حفل عشاء بمناسبة الاحتفال بدخول اتفاقية التجارة المبرمة بين الولايات المتحدة، والمكسيك، وكندا حيز التنفيذ هذا الشهر.

وأردف لوبيز أوبرادور "نحن دولتان وشعبان جاران وأخوة، نريد الحفاظ على علاقات طيبة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية والثقافية. وهذا هو الغرض من هذه الزيارة. إنها بداية مرحلة جديدة".

ومن جانبه، قال ترامب إن العشاء ينهي "يوماً مثمراً من الاجتماعات وزيارة استثنائية، بعد إحراز تقدم هائل بين البلدين".

وأضاف ترامب "أود أن أقول، إنه لشرف كبير أن يكون هنا اليوم، وامتيازاً عميقاً لأنه صديق لي".

وحضر حفل العشاء 12 من رجال الأعمال الأمريكيين، بينهم رؤساء شركات النفط شل وكابوت، والمديرون التنفيذيون لشركات سيارات فورد، وجنرال موتورز، ورؤساء الشركات الكبرى مثل إنتل، وفيديكس، ويو بي إس، ولوكهيد مارتن، وبلاكستون.

وعلى الجانب المكسيكي، حضرت مجموعة من رجال الأعمال، من بينهم الملياردير كارلوس سليم.


اضف تعليق