مسرة الضم

آلاف الأردنيين يخرجون في مسيرة رافضة لخطة الضم الإسرائيلية‎


١٠ يوليه ٢٠٢٠

رؤية – علاء الدين فايق

عمّان - نُظمت في العاصمة الأردنية عمّان، اليوم الجمعة، مسيرة احتجاجية، شارك بها الآلاف رفضا لخطة إسرائيل ضم مناطق في غور الأردن وأراضي الضفة الغربية المحتلة لسيادتها.

وانطلقت المسيرة الحاشدة، من أمام المسجد الحسيني في منطقة وسط البلد بالعاصمة عمان.

وطالب المحتجون في المسيرة التي شارك بها نواب في البرلمان وقيادات أحزاب في مقدمتهم أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين، بوقف كافة التعاملات والاتفاقيات مع كيان الاحتلال وعلى رأسها اتفاقية الغاز.

وندد المشاركون في المسيرة بمعاهدة السلام واتفاقية الغاز التي قالوا إنها تدعم إسرائيل بطريقة مباشرة في ابتلاع الأراضي والمقدرات الفلسطينية.

وهتف المتظاهرون، من مختلف الأحزاب والقوى الشعبية ضد قرار الضم، مؤكدين وقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني في انتزاع حقوقه والحفاظ على أرضه.

وقال عضو مجلس النواب سعود أبو محفوظ في كلمة ألقاها أمام المسيرة، إن الحركة الصهيونية تغتال التاريخ وتستهدف المستقبل بكافة تحركاتها، وعلى الجميع الوقوف في وجه مخطط الدعم ورفض أشكال التطبيع كافة.

وخرجت المسيرة على الرغم من قرار الحكومة حظر التجمعات والمظاهرات، خشية انتقال عدوى فيروس كورونا، فيما تدعم الدولة هذه الفعاليات إسنادًا لموقفها الرافض لخطة الضم الإسرائيلية.

وتواجد مئات من عناصر الأمن لتأمين المسيرة.

وكان من المقرر أن تبدأ إسرائيل تنفيذ خطة الضم مطلع تموز الجاري، لكنها تأجلت لأسباب عديدة في مقدمتها تفشي جائحة كورونا.
وحذر الأردن في أكثر من مناسبة، من تراجع العلاقات بين عمان وتل أبيب في حال أقدمت إسرائيل على هذه الخطوة، فيما أبدى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني معارضته لمخطط الضم.

وقال في تصريحات سابقة إن الضم "غير مقبول ويقوض فرص السلام والاستقرار في المنطقة".


اضف تعليق