عودة الحياة للأنشطة الإبداعية في مصر

مصر أول دولة عربية وأفريقية تعيد الحياة للأنشطة الإبداعية


١٠ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

القاهرة - في مشهد يؤكد الريادة الثقافية والفنية المصريةـ أطلقت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة إشارة استئناف أنشطة وعروض دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر والتي جاءت ضمن خطة إعادة تشغيل جميع المنشآت والمواقع الثقافية في مصر.

وقالت عبد الدايم في بيان عبر صفحة مجلس الوزراء بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الجمعة؛ إن مصر تعد أول دولة عربية وأفريقية تعيد الحياة للأنشطة الإبداعية، مضيفة أن رجوع الأضواء إلى مسارح الأوبرا تؤكد رغبة المجتمع في استرداد عالمه الطبيعي.

وأكدت أن وزارة الثقافة تفوقت في التعامل مع أزمة كورونا من خلال عرض وتقديم روائع ما تملكه من كنوز إبداعية على قناتها باليوتيوب وموقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت واليوم يتحقق السبق للمرة الثانية بتدشين برنامج استئناف الحفلات الفنية بالأوبرا، منوهة بأن البرنامج المتنوع الذي أعدته دار الأوبرا يشمل مجموعة من العروض التي تناسب كافة الشرائح العمرية في المجتمع.



وكان المشهد البارز تحدي الجمهور الذي وصل عدده إلى 400 مشاهد لفيروس كورونا حيث التزم بالإجراءات الاحترازية التي تمثلت في ارتداء الأقنعة الطبية والمرور على أجهزة قياس الحرارة والدخول من خلال بوابات التعقيم إلى جانب الحفاظ على مسافات التباعد التي تم تحديدها.

وتابع انطلاق الأنشطة أكثر من ٢٥ قناة تليفزيونيه مصرية وعربية وعالمية بجانب وكالات الأنباء الدولية وتم بثه على شاشة القناة الثانية بالتليفزيون المصري.

وأقيم الحفل على مسرح النافورة وأحياه الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو الدكتور مصطفى حلمي وبدأ بموسيقى وحياتك يا حبيبي أداء سوليست الكلارينت محمد فوزي، ميتى أشوفك - يا ليلة ما جاني و ع الرملة تغنى بهم ياسر سليمان ، يا أعز من عيني - زي العسل وسلم على شدت بهم صابرين النجيلي ، قولوله - أي والله وزي الهوا أداهم أحمد عفت ، ثم تألقت مي فاروق في مجموعة من روائع الطرب هي وحشتوني - ألف ليلة وليلة - أما براوة - دارت الأيام ومن أعمالها قدمت يا شمس يا منورة غيبي واختتم الحفل بأغنية يا أغلى اسم في الوجود.


اضف تعليق