إعلامي مصري: أردوغان يتاجر بـ"آيا صوفيا" وحراك داخلي كبير ضده


١٠ يوليه ٢٠٢٠

رؤية 

القاهرة - قال الإعلامي المصري محمد موسى، إن  الداخل التركي يتفجر بشكل أو بآخر، لافتا إلى أن هناك حراكا كبيرا وتكتلا ضخما من جميع القوى السياسية ضد أردوغان بسبب فشله الذريع في كل الملفات سواء الداخلية أو الخارجية، وهذا  يتضح من الانشقاقات المتتالية لرجال أردوغان.

وتابع موسى خلال برنامجه "خط أحمر" المذاع عبر فضائية الحدث اليوم، دعوة رئيس حزب الديمقراطية والتقدم على باباجان اللي كان أحد أهم رجاله بتقول كده .. بابا جان بيطلب من جديد لإعادة فتح ملفات قضية "الفساد والرشوة"، اللي تورط فيها بلال أردوغان وعدد من وزراء بالحكومة، وده بيعني أنها رسالة تهديد من رفيق الرئيس التركي سابقًا".

وأضاف، "باباجان المنشق من حزب العدالة والتنمية الحاكم قرر الرد على تهديد يتعرض له من قبل سلطان الخرفان أردوغان بعد انشقاقه عن حزبه بتهديد مماثل".

وأكد موسى أن تصريحات علي باباجان يستهدف فيها لأول مرة أردوغان بشكل مباشر، حيث ادعى أن تحقيقات الفساد والرشوة في عام 2013 كانت محاولة انقلابية "مصغرة "، لكنه رأى أن هناك ضرورة لإعادة فتح وتدقيق تلك القضية، التي برأ أردوغان جميع المتهمين فيها وأغلقها بشكل مثير.

وأوضح موسى أن أردوغان مستعمر لا يترك شيئا إلا ويتاجر به، ومن ضمن الأشياء التي تاجر بها في انتخابات الرئاسة السابقة هو مبني "آيا صوفيا"، متابعا أنه :"دي كانت زمان كاتدرائية ثم مسجد وبيقع المبنى ده في إسطنبول".


اضف تعليق