السفينة صافر الراسية قبالة السواحل اليمنية

منظمة حقوقية: بيئة البحر الأحمر اليمنية مهددة بسبب "صافر"


١١ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

جنيف - حذرت منظمة حقوقية دولية، من أن بيئة البحر الأحمر اليمنية أصبحت مهددة بسبب القنبلة العائمة "الباخرة صافر"، إذا لم يتحرك المجتمع الدولي بصورة عاجلة لسحب السفينة من موقعها.

ودعت منظمة "سام للحقوق والحريات" - ومقرها جنيف- الأمم المتحدة للعمل بشكل عاجل على إيجاد حلول عملية وسريعة لإنقاذ البيئة والتنوع البحري من كارثة محققة، هذا وفقا لما ذكرته "العربية"، اليوم السبت.

ونقلت المنظمة - في بيان صدر أمس- عن الخبير عبدالقادر الخراز أن رأس عيسى - حيث موقع الباخرة صافر- هي منطقة غنية بالتنوع الحيوي وتعيش فيها شعاب مرجانية وأشجار مانغروف إلى جانب تنوع كبير في الثروة البحرية، وهذا يشمل معظم مناطق البحر الأحمر، وعليه فإن أي تسرب للنفط سيشكل كارثة بيئية.

وأضاف الخراز، أن السفينة تحتوي على أوحال نفطية ذات تركيز عالٍ من المعادن الثقيلة السمية مثل الزرنيخ Arsenic والرصاص lead والكوبالت cobalt، بسبب التراكم وعدم التنظيف ما يشكل خطورة إضافية أكبر على التنوع الحيوي في ساحل البحر الأحمر والبيئة البحرية والموارد الطبيعية، إلى جانب خطورة النفط السائل الموجود في الباخرة.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء القادم، بناء على طلب الحكومة اليمنية الشرعية، جلسة خاصة بشأن خزان "صافر"، الذي يرسو قرب ميناء رأس عيسى بمحافظة الحديدة غربي البلاد، وترفض ميليشيا الحوثي السماح بوصول خبراء الأمم المتحدة لصيانته المتوقفة منذ 5 سنوات، ويشكّل قنبلة موقوتة، وسط تقارير من احتمالات انفجاره والتسبب بأكبر كارثة بيئية في العالم.


اضف تعليق