مسلحو داعش

واشنطن: الاتفاق العسكري بين سوريا وإيران لن يؤثر على التحالف ضد "داعش"


١١ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

واشنطن- أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن الاتفاق الذي وقعته دمشق وطهران، الأربعاء الماضي؛ لتعزيز الدفاعات الجوية السورية، لن يؤثر على العمليات العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد تنظيم داعش في سوريا.

ونقلت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، اليوم السبت، عن المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية قولها: إن "مهمة القوات الأمريكية وحلفائها ستبقى كما هي منذ بدئها عام 2014، وتتمثل في هزيمة تنظيم داعش بشكل كامل".

وأكدت المتحدثة أن "القوات الأمريكية ستواصل تلك المهمة في سوريا بالتعاون والتنسيق مع قوات محلية ودولية في شمال سوريا، وحول معبر التنف الذي تتمركز فيه قواتنا".

وكانت طهران ودمشق أعلنتا، الأربعاء، أنهما وقعتا اتفاقا عسكريا لتعزيز الدفاعات الجوية السورية، وأشارتا إلى أنه "اتفاق شامل للتعاون في المجال العسكري والدفاع والأمن".

وإثر توقيع الاتفاق، عقد وزير الدفاع السوري علي عبدالله أيوب، ورئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، مؤتمراً صحفيا في دمشق أعلنا خلاله الاتفاقية.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن باقري قوله: "سنعزز نظام الدفاع الجوي السوري بهدف تحسين التعاون العسكري بين البلدين"، مشدداً على أن الاتفاق "سيعزز إرادتنا لمواجهة الضغوط الأمريكية".

وجاء الاتفاق السوري الإيراني في وقت تكثف فيه إسرائيل هجماتها ضد مواقع داخل الأراضي السورية، تقول إنها تابعة لطهران أو لحزب الله اللبناني.

وتخضع سوريا وإيران لعقوبات اقتصادية مشددة، ازدادت حدتها على دمشق مع دخول قانون قيصر الأمريكي حيز التنفيذ منتصف الشهر الماضي.


اضف تعليق