امرأة تنتظر دورها للحصول على مياه في أحد المخيمات السورية

المعارضة السورية تطالب بآلية خارج مجلس الأمن لإدخال المساعدات


١١ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

دمشق - دعا الائتلاف الوطني السوري، وهو تحالف المعارضة الرئيسي خارج البلد العربي، إلى وضع آلية دولية خارج مجلس الأمن الدولي لضمان دخول المساعدات، بعدما استخدمت روسيا والصين حق الفيتو ضد تجديد التصريح لهذا التكتل.

وقال التحالف في بيان إن "الائتلاف الوطني السوري يدعو إلى وضع آلية دولية خارج مجلس الأمن تسمح بإدخال المساعدة الإنسانية بطريقة متوازنة وشفافة، بحيث تصل هذه المساعدة إلى المستفيدين الحقيقيين".

ومرة أخرى، رفضت روسيا، الحليف الرئيسي لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، إلى جانب الصين، أمس في مجلس الأمن قرارا بتمديد الآلية التي تسمح بإيصال المساعدات للسكان المدنيين السوريين عبر الحدود دون المرور عبر سلطات دمشق، وانتهت منتصف الليلة الماضية.

ووصف الائتلاف هذا الفيتو بأنه "إجرامي وغير مسؤول" واتهم موسكو بـ"الإرهاب السياسي المنظم"، والمساهمة في "تفاقم الكارثة" بمعارضتها تجديد الآلية في مجلس الأمن.

كما دعا التحالف المعارض المجتمع الدولي إلى تحمل "مسؤولياته" تجاه الوضع، وطالبه بالالتزام بمبادئه و"ممارسة دوره في دعم حقوق الشعوب ووقف الكارثة الإنسانية التي تحدث منذ سنوات".

واختتم الائتلاف مذكرته بالإشارة إلى أن "المؤسسات العاملة في قطاع المساعدات تدرك مخاطر قطع الدعم والعواقب الكارثية المحتملة إذا اقتصرت هذه المساعدات على المعابر التي يديرها النظام".

واعترضت موسكو وبكين الجمعة على اقتراح ألمانيا وبلجيكا بالإبقاء على فتح معبري باب السلام وباب الهوى الواقعان على الحدود التركية وتديرهما الأمم المتحدة، وهو مشروع قرار حصل على دعم الدول الـ13 الباقية في مجلس الأمن.

وبعد ساعات قليلة، قدمت روسيا اقتراحاً بتقليص المعابر الحدودية التي يتم من خلالها تقديم المساعدات الإنسانية من اثنين إلى واحد، ولكن تم رفضها بأربعة أصوات لصالحها و 7 ضدها، بينما امتنعت أربع دول أخرى عن التصويت.

(وكالات)


الكلمات الدلالية المعارضة السورية سوريا

اضف تعليق