كتابة - أرشيفية

"هكذا توافقت أخلاقنا".. كيف احتضنت الحضارة الإسلامية الديانات والثقافات الأخرى؟


١٢ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

القاهرة- صدر حديثا كتاب" هكذا توافقت أخلاقنا" لمنصور عامر، بإجازة من الأستاذ الدكتور نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، ونيافة المطران الأنبا مرقس، وتقديم الدكتور مصطفى الفقي.

وقال الدكتور مصطفى الفقي في مقدمة الكتاب "الكاتب صديق عزيز جمعتني به ظروف العمل البرلماني لعدة سنوات، فضلا عن الحوار المشترك بيننا في قضايا البلاد والعباد على مر السنين، وإذا كان قد كتب من قبل أطروحات واضحة في الإصلاح الاقتصادي والاندماج الاجتماعي إلا أنه هذه المرة - يطرق جوهر الأمر كله باختراق منظومة الأخلاق لدينا، ومحاولة إصلاحها قبل فوات الأوان، وأنا أظن - أحيانا - أن غضب الطبيعة علينا من تغييرات الطقس، وندرة الطاقة، وشح المياه، فضلا عن الأوبئة الفتاكة وآخرها كورونا، أظن ذلك كله هو نذر من الله إلى البشر في كل مكان".

وقال الدكتور نظير عياد في كلمته بالكتاب"الكتاب يعد أحد البحوث المهمة التي ركزت على أن الحضارة الإسلامية كانت محضنًا آمنًا للديانات والثقافات وأسهم الكتاب في البحث عن المشتركات الدينية بين الإسلام والمسيحية في الجانب الأخلاقي.


الكلمات الدلالية كتاب هكذا توافقت أخلاقنا

اضف تعليق