كتابة

التاريخ والأسطورة في "البعد الرابع" للمغربية رجاء البقالي


١٢ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

القاهرة- تتجاوز الكاتبة المغربية رجاء البقالي فكرة النوع الأدبي في كتابها "البعد الرابع"، الصادر حديثاً عن دار ميريت بالقاهرة. فهي عابرة للنوعية، مفتوحة على أشكال شتى، قصيرة جداً، بعضها لا يتجاوز بضعة أسطر، تمتح من طاقة السرد والشعر والفن التشكيلي والموسيقى والمسرح، كما تحيل إلى التاريخ وعوالم الأسطورة أحياناً، عبر عناوين داخلية مفردة، مجردة في أغلبها من ألف ولام التعريف، لتوحي باتساع فضاء السرد: "همس، وجد، عدالة، ثورة، مطر، سفر، ترانيم".

وتحيل رمزية "البعد الرابع"، بحقائقها ومظانها العلمية والفلسفية، إلى زمنٍ متخفٍ، غير محدد المعالم، يصعب الإمساك به، وتحديده مكانياً، لكن الذات الساردة تبدو وكأنما تعايشه، بل أحياناً يتحول إلى ملعبها الحميم، عبر نثار من الرؤى والإشارات والعلامات، تسربها بعناية فائقة في النصوص، وكأنها سرٌّ يخرج من آبار سحيقة، وفقا لصحيفة "الشرق الأوسط".

يشكل هذا الزمن ما يمكن تسميته "فجوة النص"، فنحن أمام نصوص سردية أشبه بفجوات في جدار الزمن والوجود والذات. ناهيك من أن الفجوة قرينة القلق والتوتر والتأمل دائماً، لا تنفد، بل تزداد اتساعاً كلما غرف الإنسان منها، ولا تسعى الكاتبة إلى ردمها أو الإطاحة بها، وإنما تتركها مفتوحة تتأرجح في الفراغ، في إشارة إلى زمن سائل مائع، تنطلق منه الأبعاد والأشكال وترتد إليه، وكأننا إزاء مراوحة زمنية يتماهى فيها الغياب بالحضور، فيما يفقد الوجود الإحساس بأي معنى واقعي، بل يصبح مجرد فجوة ونثار من الذكريات والأحلام، يخلص إلى قبضة نهاية عبثية يخطها الموت فوق جبين الحياة.


الكلمات الدلالية كتاب البعد الرابع

اضف تعليق