داليا محمود مسلم

أربيل تنفي تسليم تركيا ابنة شقيق القيادي الكردي السوري صالح المسلم


٢٠ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

أربيل- نفت سلطات إقليم كردستان العراق في بيان، اليوم الإثنين، الاتهامات الموجهة إليها من قبل شقيق قيادي كردي سوري بارز، بتسليم ابنته للحكومة التركية، معتبرة أن الأمر محاولة لـ"تضليل الحقائق".

واعتقلت تركيا داليا محمود مسلم، ابنة شقيق صالح مسلم المقرب من القيادة الكردية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي في سوريا، والمطلوب لسلطات أنقرة، وفق ما أعلنت عائلتها الأحد.

وقال والدها محمود مسلم إن ابنته "سُلمت إلى السلطات التركية وأجهزة مخابراتها" بعد توجهها الى إقليم كردستان العراق قبل ستة أشهر للعلاج، وفقا لوكالة "أ ف ب".

وأضاف في منشور على فيسبوك أن "السلطات في إقليم جنوب كردستان تتحمل مسؤولية اختطافها من الجنوب أو تسليمها لأجهزة المخابرات التركية. وكل ما يصدر على لسانها تحت الضغط هو كلام غير صحيح يهدف إلى تلطيخ سمعة الأسرة".

ولكن بيان سلطات إقليم كردستان العراق أكد أن "هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة، وليست سوى محاولة لتضليل الحقائق".

وأضاف أن "داليا محمود مسلم المعروفة باسم فيان شرفان، وبعدما تخلت عن قوات وحدات حماية المرأة، انضمت إلى مسلح من أهالي بدليس في كردستان تركيا يدعى سلام رمضان محمد المعروف باسم "تولهدان"، وهو الآخر ترك صفوف وحدات حماية الشعب، ووقعا في علاقة غرامية، قبل أن يقررا الفرار سوياً".

ولفت البيان إلى أن مسلم توجهت إلى تركيا "عبر التهريب" في 14 يوليو (تموز)، وسلمت نفسها للشرطة التركية.

وكانت وكالة الأنباء التركية نقلت في وقت سابق عن مصادر أمنية أن مسلم سلمت نفسها لقوات الأمن التركية في محافظة مرسين بجنوب غرب تركيا.

واعتقل صالح مسلم لفترة وجيزة ببراغ 2018، وطالبت تركيا بتسليمه بموجب مذكرة توقيف أصدرتها قبل عامين، بعد هجوم أسفر عن مقتل 29 شخصاً في فبراير  (شباط) 2016، لكن مسلم نفى أي صلة له بهذا الهجوم وأطلق سراحه لاحقاً.

وأسس الأكراد إدارتهم شبه الذاتية في مناطق شاسعة من شمال شرق سوريا على الحدود مع تركيا، مع اندلاع الحرب في سوريا.

وتصنف تركيا "وحدات حماية الشعب" الكردية "تنظيماً إرهابياً"، وتعتبرها فرعاً لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمرداً منذ 3 عقود داخل تركيا.


اضف تعليق